أحزاب أردنية تدعو لاستمرار مقاطعة البضائع الأميركية
آخر تحديث: 2008/3/25 الساعة 15:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/25 الساعة 15:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/19 هـ

أحزاب أردنية تدعو لاستمرار مقاطعة البضائع الأميركية

اللجنة دعت الأردنيين إلى مقاطعة البضائع الأميركية ردا على تأييد واشنطن لإسرائيل (الجزيرة نت)

محمد النجار -عمان
 
دعت لجنة حماية الوطن ومجابهة التطبيع المنبثقة عن أحزاب المعارضة الأردنية الشعب الأردني إلى الاستمرار في مقاطعة البضائع الأميركية ردا على تصريحات المسؤولين الأميركيين المناصرة لإسرائيل.
 
ورأت اللجنة في بيان لها الاثنين أنه "من العار علينا أفرادا ومؤسسات أن نقبل على المأكولات والمشروبات والملبوسات الأميركية وغيرها من السلع"، وأضافت أن "الشهداء والجرحى والأسرى والشعب الفلسطيني الذي يعيش في المحرقة الصهيونية لن يغفروا الإسهام في قتلهم وتدميرهم من خلال شراء هذه البضائع".
 
وقال رئيس اللجنة، رئيس كتلة نواب جبهة العمل الإسلامي في البرلمان الأردني حمزة منصور للجزيرة نت إن هذه الدعوة تأتي على خلفية تصريحات المسؤولين الأميركيين ابتداء من الرئيس جورج بوش إلى نائبه ديك تشيني ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس بمساندة العدوان الإسرائيلي المستمر على الشعب الفلسطيني.
 
ولفت منصور إلى أن بعض الناس تناسى أمام الدعوات إلى مقاطعة البضائع الدانماركية أهمية الاستمرار في مقاطعة البضائع والمطاعم والمنتجات الأميركية، محذرا من التساهل في مقاطعة هذه المنتجات حتى لو كانت أسعارها أقل من المنتجات المنافسة على خلفية الانخفاض المستمر في سعر صرف الدولار الأميركي.
 
وشهد الأردن مؤخرا تصاعدا ملحوظا في حملات مقاطعة البضائع الدانماركية، ردا على إعادة 17 صحيفة دانماركية نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، حيث دفعت حملات المقاطعة الشعبية الأسواق الكبرى وعددا من الشركات لإعلان موقف صريح من مقاطعة هذه البضائع.
 
منصور: يجب ألا ننسى مقاطعة أميركا في خضم حملات مقاطعة الدانمارك (الجزيرة نت)
حملات توعية بالمقاطعة
وأكد رئيس كتلة نواب جبهة العمل الإسلامي بالبرلمان الأردني أن اللجنة ستنظم بالتعاون مع منظمات أخرى حملات توعية للاستمرار في مقاطعة البضائع الأميركية المستمرة منذ انطلاق انتفاضة الأقصى عام 2000.
 
ويعتبر الأردن والولايات المتحدة شريكين اقتصاديين، ويستفيد الأردن من اتفاقية المدن الصناعية المؤهلة (كويز) التي تسمح للمصانع المؤهلة ضمن هذه الاتفاقية بتصدير منتجاتها إلى الولايات المتحدة، بشرط أن تستخدم ما لا يقل عن 8% من المواد الأولية من منتج إسرائيلي.
 
وبلغت قيمة المساعدات الأميركية للأردن عام 2008 نحو 663 مليون دولار، منها 363 مليون دولار مساعدات اقتصادية، و300 مليون دولار مساعدات عسكرية.
 
وأشارت وثائق صادرة عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية حصلت الجزيرة نت على نسخة منها، إلى أن الأردن حصل على 3.765 مليارات دولار من المساعدات الاقتصادية في الفترة من 1994 حتى 2008.
 
وتعرضت حملات سابقة لمقاطعة البضائع الأميركية أعلنت النقابات المهنية تنظيمها خلال سنوات انتفاضة الأقصى، لمضايقات رسمية اعتبرت أن هذه الحملات تضر بالعلاقات الاقتصادية الأردنية مع الولايات المتحدة.
المصدر : الجزيرة