تزايد النقاش بالمغرب حول أنظمة التقاعد وضمان أحوال المتقاعدين (الجزيرة نت)

الحسن سرات-الرباط
 
تكاثرت الاجتماعات واللقاءات حول نظام التقاعد بالمغرب بعد اعتراف الحكومة المغربية بأن الإفلاس يهدده بحلول العام 2019.
 
الملتقيات التي شارك فيها خبراء ومهتمون من المغرب وخارجه ركزت على سبل إنقاذ نظام التقاعد وتقديم اقتراحات لإصلاحه.
 
وللمرة الثانية في غضون عامين نظمت الحكومة المغربية ملتقى دراسيا في مارس/ آذار الحالي بمشاركة خبراء أجانب للنظر في مستقبل التقاعد بالمغرب.
 
وتلقي أطراف نقابية المسؤولية كلها على الحكومة متهمة إياها بالتهاون، في الوقت الذي ظهرت فيه بالمملكة أول دراسة حول المتقاعدين المغاربة.
 
رفع سن التقاعد
الحكومة المغربية قدمت رؤيتها للقضية بدراسة حصلت الجزيرة نت على نسخة منها، ترى أن تغيرات ديمغرافية كبيرة تعيشها البلاد تؤثر سلبا على أنظمة التقاعد.
 
فهناك ارتفاع متوسط العمر من 60 عاما في 1980 إلى أكثر من 75 عاما في 2050، وهذا ما يؤدي -حسب الدراسة- إلى تدهور البنية الديمغرافية لأنظمة التقاعد بارتفاع المساهمين بالدفع لهذه الأنظمة بنسبة 60%، مقابل تضاعف المتقاعدين نحو أربع مرات (383%).
 
وتقترح الحكومة إصلاح بعض المعايير برفع سن الإحالة على التقاعد من 60 إلى 62 سنة ثم 64 سنة ثم 66 سنة.
 
نهب سابق
المتقاعد يتقاضى راتبا لا يتجاوز 423 دولارا
(الجزيرة نت)

يرى عضو اللجنة الوطنية لإصلاح أنظمة التقاعد محمد هاكاش أن بوادر الأزمة ظهرت منذ سنوات عدة، لكن القائمين على الأمور واجهوها بالتجاهل واللامبالاة.
 
وأضاف أن صناديق التقاعد تعرضت للنهب زمن وزير الداخلية الراحل إدريس البصري.
 
وأوضح للجزيرة نت أن الأزمة تفاقمت لامتناع الدولة عن أداء مساهماتها خلال تسييرها المباشر للصندوق من 1956 إلى 1996، أي مدة 40 عاما حتى بلغت 11 مليار درهم (1.48 مليار دولار).
 
ويعتبر هاكاش -وهو مسؤول نقابي بالاتحاد المغربي للشغل (نقابة العمال)- أن الإصلاح الحقيقي لأنظمة التقاعد بالمغرب يجب أن يعتمد مقاربة اجتماعية تعيد للمتقاعد مكانته في المجتمع. 
 
المغاربة والتقاعد
الدراسة التي تناولت بالأرقام أوضاع تقاعد المغاربة وظهرت منذ أكثر من أسبوعين، أنجزتها الشركة الفرنسية العالمية للتأمين "أكسا".
 
أهم مفاجأة كشفت عنها الدراسة هي عدم استعداد 35% من المغاربة للتقاعد، مقابل 79% عند التشيكيين على سبيل المقارنة.
 
ومن نتائج الدراسة أن السن المفضلة عند المغاربة للتقاعد هي 56 سنة، وأن 43% فقط هم الذين يتقاعدون مبكرا.
 
وأضافت الدراسة أن أكثر من 70% من المتقاعدين يتوقعون إصلاحا لنظام التقاعد في العقد القادم، لكن نصفهم لا يتوقعون تحسن أحوالهم رغم الإصلاح.
 
أما معدل المبلغ المالي الذي يتسلمه المتقاعدون حاليا فهو 3149 درهما (423 دولارا)، في حين أن احتياجاتهم الحياتية تفوق 4271 درهما (573 دولارا).

المصدر : الجزيرة