أزمة الرهن العقاري الأميركية طالت أسواق ومؤسسات المال العالمية (الفرنسية-أرشيف)

نفى مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي وبنك إنجلترا المركزي تقريراً صحفياً أفاد بأنهما يبحثان إمكانية استخدام أموال عامة لشراء أوراق مالية مضمونة بالرهون العقارية لتخفيف حدة الأزمة الائتمانية العالمية.
 
لكن بنك إنجلترا رد على التقرير الذي نشرته صحيفة فايننشال تايمز بالقول إنه يدرس عدداً من الخيارات لمعالجة اضطرابات أسواق المال.
   
وكانت الصحيفة قد ذكرت أن المحادثات في مرحلة أولية وأنها جزء من تبادل واسع للآراء حول معالجة الاضطرابات التي تشهدها أسواق المال. 
   
وأضافت دون الإفصاح عن مصادرها أن بنك إنجلترا أكثر البنوك تحمسا لفكرة شراء الأوراق المالية المضمونة بالرهون العقارية وأن هذه الفكرة تنطوي على استخدام المال العام لدعم الأسواق.
   
وقالت إن مجلس الاحتياطي الاتحادي مستعد لبحث الفكرة من حيث المبدأ لكن على أنها الملاذ الأخير وأن البنك المركزي الأوروبي أقل البنوك تحمسا لها.
   
وحتى الآن تبدي البنوك المركزية استعدادها فقط لتقديم قروض بضمان الأوراق المالية بدلا من شرائها بعد أن هوت قيمتها وسط أزمة ائتمانية بسبب تخلف أعداد كبيرة من أصحاب الرهون العقارية العالية المخاطر بالولايات المتحدة عن سداد التزاماتهم.

المصدر : رويترز