أوبك تركت إنتاجها دون تغيير هذا الشهر رغم ضغوط الدول المستهلكة (الفرنسية-أرشيف)

توقع رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل السبت أن تظل أسعار النفط مرتفعة بقية العام 2008 وستتراوح بين 80 و110 دولارات للبرميل.
 
واعترف خليل وهو أيضا وزير الطاقة والمعادن في الجزائر للتلفزيون الجزائري بأن أوبك تتعرض لضغوط شديدة من الدول المستهلكة التي تصور المنظمة على أنها مسؤولة عن ارتفاع أسعار النفط.
 
وأكد رئيس أوبك أن الأسعار في السوق ترتبط بمشاكل الاقتصاد الأميركي وهبوط الدولار.
 
وتركت أوبك إنتاجها دون تغيير أثناء اجتماع في وقت سابق هذا الشهر بالعاصمة النمساوية فيينا، رغم دعوات من الدول المستهلكة إلى ضخ المزيد من النفط لوقف الارتفاع القياسي.
 
وكان نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني وملك السعودية عبدالله بن عبد العزيز بحثا بالعاصمة السعودية الرياض الجمعة الوضع في سوق النفط العالمية بعد أن بلغت الأسعار مستويات قياسية.
 
وقال مسؤول أميركي إن هناك قدرا كبيرا من الاتفاق في تقييم الرجلين للمشاكل الهيكلية التي تواجه سوق الطاقة العالمية الآن ومناقشة السبل المحتملة وكيفية التعاون لمحاولة تحقيق الاستقرار في السوق.
 
وأضاف المسؤول أن تشيني والملك عبدالله بحثا أيضا الالتزامات التي قدمها العاهل السعودي عندما زار الرئيس الأميركي جورج بوش في مزرعته بولاية تكساس كولي للعهد عام 2005.
 
وأعرب عن اعتقاده بأن السعودية قريبة من الوفاء بهذه الالتزامات من خلال استثمار مليارات الدولارات لزيادة الطاقة الإنتاجية.
 
وارتفعت أسعار النفط إلى مستويات قياسية متجاوزة 110 دولارات للبرميل في الأيام الأخيرة بسبب إقبال المستثمرين على شراء السلع الأولية مع تراجع قيمة العملة الأميركية بشدة. وهبط سعر النفط دون 100 دولار الخميس الماضي بسبب مخاوف من تباطؤ الاقتصاد الأميركي.
 
وكان تشيني حدد أثناء زيارته العراق الاثنين الماضي بعض المشاكل الهيكلية التي يرى أنها دفعت أسعار النفط لتجاوز 100 دولار للبرميل ومنها عدم وجود طاقة احتياطية كافية في مختلف أنحاء العالم وارتفاع الطلب من دول مثل الصين والهند وتراجع قيمة الدولار.

المصدر : وكالات