الحكومة ذكرت أنها رفعت سعر البنزين في إطار تخفيف فاتورة الدعم (الجزيرة-أرشيف)

رفعت الحكومة السورية اعتبارا من اليوم أسعار البنزين للمرة الثانية خلال أقل من خمسة أشهر، وذلك في إطار هدفها إلى تخفيض فاتورة دعم المشتقات النفطية التي تتكبدها الموازنة السورية.
 
وبلغت الزيادة أربع ليرات سورية للتر البنزين الواحد الذي بات سعره 40 ليرة سورية (نحو 0.8 دولار).
 
وقال عبد الخالق العاني مساعد وزير الاقتصاد والتجارة السوري إن قرار رفع أسعار البنزين يأتي في إطار تخفيف فاتورة الدعم الهائلة التي تدفعها الموازنة السورية.
 
وأوضح المسؤول أن سوريا تستهلك سنويا ملياري لتر من البنزين ومن شأن هذا الرفع المساعدة على ترشيد الدعم والاستهلاك معا.   
 
وقال الباحث الاقتصادي السوري محمد إبراهيم إن القرار قد يؤدي لنتائج تضخمية ورفع أسعار النقل بشكل مباشر، إلا أنه سيساعد في ترشيد استهلاك البنزين الذي ما يزال مدعوما قياسا بالدول المجاورة.                
 
وكانت أسعار البنزين شهدت زيادة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2007 بمقدار ست ليرات حيث ارتفع سعر اليتر من 30 إلى 36 ليرة.
 
وتشير إحصاءات إلى أن رفع سعر البنزين هذا سيؤدي إلى وفر يبلغ ثمانية مليارات ليرة ستذهب إلى صندوق الدعم الاجتماعي الذي تحضر له الحكومة وتهدف من خلاله إلى دعم الأسر السورية الفقيرة والمحدودة الدخل.

المصدر : وكالات