سوزان شواب: الإجراءات الصينية لا تتفق مع أنظمة منظمة التجارة العالمية (الفرنسية-أرشيف)

 

قرر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تقديم شكوى ضد الصين لمنظمة التجارة العالمية حول القيود التي تضعها بكين على المؤسسات الإعلامية التي تقدم خدمات مالية في الصين.

 

وقالت مصادر في بكين إنه تم إبلاغ الصين بالقرار الذي سوف يزيد التوتر في العلاقات التجارية الذي تسبب فيه تعاظم فائض الصين التجاري مع الولايات المتحدة والاتحاد.


وقالت المصادر إن من المتوقع أن يتم الإعلان بشكل رسمي عن القرار في جنيف الاثنين وقد تؤخر أمور إجرائية الإعلان إلى وقت لاحق.

 

وطبقا لإجراءات المنظمة فإن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيطلبان التشاور مع الصين. وفي حال عدم استطاعة الجانبين التوصل إلى حل خلال ستين يوميا ستتم إحالة النزاع إلى لجنة تحكيم من قبل المنظمة.

 

ويعارض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة القوانين التي أصدرتها وكالة الأنباء الصينية الرسمية شنخوا في سبتمبر/أيلول 2006 لمنع المؤسسات الإعلامية التي تقدم خدمات مالية من تقديم هذه الخدمات مباشرة إلى العملاء الصينيين.

 

وطبقا لقوانين شنخوا فإنه يتوجب على وكالات الأنباء العالمية التي تقدم خدمات مالية مثل رويترز وداو جونز وبلومبرغ عدم الدخول إلى السوق إلا من خلال شنخوا التي تقدم أيضا خدمات مالية.

 

وقالت الممثلة التجارية للولايات المتحدة سوزان شواب إن الإجراءات الصينية لا تتفق مع أنظمة منظمة التجارة العالمية وإن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي متفقان على الاستمرار في رفع القضية لدى منظمة التجارة.

 

وقال مفوض التجارة الأوروبي بيتر ماندلسون بعد مباحثات في بكين إنه يعتقد أن الإجراءات الصينية تضر المؤسسات الإعلامية الأجنبية بينما تمنح أفضلية لوكالة الأنباء الصينية.

 

يشار إلى أن الولايات المتحدة ربحت أكثر من قضية تجارية رفعتها ضد الصين لدى منظمة التجارة العالمية تتعلق بمنتجات صناعية وبالقرصنة التجارية.

المصدر : رويترز