سعر برميل النفط قفز يوم الجمعة إلى رقم قياسي جديد فوق المائة دولار (رويترز)

أعلن وزير البترول السعودي علي النعيمي أن سعر برميل النفط سيظل فوق عتبة الستين إلى السبعين دولارا للبرميل، في الوقت الذي تجاوز فيه السعر العالمي المائة دولار.
 
وأشار النعيمي إلى أن سعر 60 إلى 70 دولارا أصبح من الآن فصاعدا خطا لا يمكن أن ينخفض برميل النفط إلى ما دونه، وشكك في مقابلة مع مجلة "بيتروستراتيجي" الفرنسية في أن يتمكن كائنا من كان من تحقيق أرباح مالية في هذا النشاط مع سعر أدنى من 60 أو 70 دولارا.
 
وقفز سعر برميل النفط يوم الجمعة إلى رقم قياسي جديد فوق المائة دولار بلغ 103.05 دولارات للبرميل. 
 
"
مدير الدراسات الاقتصادية في وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول: الطلب على المحروقات سيبقى مرتفعا لعشر سنوات في حين سيقابل ذلك نقص مقلق في الاستثمارات في المشاريع النفطية، وهذا هو السبب الرئيسي في قفزة أسعار النفط
"
في الوقت نفسه قال مدير الدراسات الاقتصادية في وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول إن الطلب على المحروقات سيبقى مرتفعا لعشر سنوات، في حين سيقابل ذلك نقص مقلق في الاستثمارات في المشاريع النفطية، مشيرا إلى أن هذا هو السبب الرئيسي في قفزة أسعار النفط.
 
وأضاف أن الطلب على النفط لن يتأثر بأي انكماش محتمل في الولايات المتحدة بسبب قوة ونمو الطلب في ثلاثة مراكز رئيسية هي الهند والصين والشرق الأوسط.
 
من ناحية أخرى تجتمع دول منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) -التي تضخ 40% من إنتاج العالم- في العاصمة النمساوية فيينا الأربعاء المقبل لبحث سياسة الإنتاج وسط توقعات بأن تحافظ على إنتاجها الحالي البالغ 29.67 مليون برميل يوميا.
 
وقال رئيس أوبك وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل إن قرار تثبيت الإنتاج أو خفضه سيكون بهدف الحفاظ على استقرار سوق النفط العالمية.
 
وكانت كل من فنزويلا وإيران قد دعت أوبك إلى خفض الإنتاج أثناء اجتماع الأربعاء.
 
على صعيد آخر قال مسؤول فنزويلي إن بلاده تريد أن يبحث اجتماع أوبك المقبل خلافها القانوني المتصاعد مع شركة إكسون موبيل.
 
وقطعت فنزويلا علاقاتها مع إكسون بعدما نجحت الشركة في الحصول على أوامر قضائية بتجميد أصول فنزويلية قيمتها 12 مليار دولار.
 
وكانت إكسون رفعت دعوتي تحكيم تطلب فيهما تعويضا لا يقل عن 15 مليار دولار بعدما سيطرت فنزويلا على مشروع سيرو نيجرو لإنتاج الخام الثقيل في إطار حملة تأميم.

المصدر : الفرنسية