فولكسفاغن تخطط للاستفادة من ضعف الدولار في التوسع في السوق الأميركي (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركة فولكسفاغن الألمانية -أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا- عن اعتزامها توظيف آلاف الأشخاص في هذا العام في مؤشر على التفاؤل في النشاط الصناعي الألماني رغم ما يكتنف الوضع الاقتصادي الدولي من غموض.

وأفاد رئيس قطاع الموارد البشرية فى الشركة هورست نيومان أن فولكسفاغن ستوظف 8500 عامل على المستوى العالمي في العام 2008 نصفهم في ألمانيا.

وقال إن هناك خططا أيضا تتعلق بتطوير نظام الأجور في الشركة التي تضم قوى عاملة تبلغ 329 ألف موظف منهم 169 ألف موظف في ألمانيا.

وتظهر هذه الخطط سعي الكثير من الشركات الألمانية إلى إشاعة الثقة بها على المدى المتوسط في المستقبل رغم الاضطراب الذي شهدته الأسواق المالية العالمية في الأشهر السبعة الماضية وأدت إلى شكوك حول الأوضاع الاقتصادية الحقيقية.

"
ارتفاع اليورو إلى مستويات قياسية مقابل الدولار أدى إلى ضغوط على شركات صناعة السيارات في ألمانيا في المبيعات والصادرات
"
ولكن ارتفاع اليورو إلى مستويات قياسية مقابل الدولار أدى إلى ضغوط على شركات صناعة السيارات في ألمانيا بالمبيعات والصادرات إلى الأسواق الناشئة مثل روسيا وآسيا وسط مخاوف من أثار الركود في الاقتصاد الأميركي.

وتسعى شركات منها فولكسفاغن وبي أم دبيلو للاستفادة من ضعف الدولار عبر التوسع في الولايات المتحدة.

وقالت فولكسفاغن، أكبر شركات صناعة السيارات الأوروبية من حيث المبيعات، إنها تبحث عن مواقع لإقامة مصانع لها في أميركا الشمالية.

المصدر : وكالات