20% حجم الزيادة بإنتاج البترول بعد إقرار العقود الجديدة مع شركات كبرى (رويترز-أرشيف)
 
استبعد خبراء نفط توقيع العراق عقود دعم فني مع شركات نفط كبرى للعمل في بعض حقوله الرئيسية قبل الصيف، أي بتأخير بضعة أشهر عن الموعد الذي تستهدفه بغداد، بعدما عبر وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الشهر الماضي عن أمله بتوقيع تلك العقود في مارس/آذار الجاري.
 
ويبدأ بالعاصمة الأردنية عمان اليوم مسؤولون عراقيون وممثلو شركات نفط كبرى هي "بي بي" و"شيفرون تكساكو" و"أكسون موبيل" و"رويال داتش شل" و"توتال"، جولة مفاوضات جديدة لعقود تصل مدتها لعامين.
 
وتهدف الاتفاقات لزيادة إنتاج النفط العراقي حوالي 500 ألف برميل يوميا بغضون عام لترفع الإنتاج الحالي البالغ 2.27 مليون برميل يوميا بأكثر من 20%.
 
قوانين واتفاقات
وقانون النفط المحدد لعمل الشركات الأجنبية معطل في البرلمان منذ أكثر من عام، وتأتي عقود الخدمة الفنية المحسنة في إطار إجراءات مؤقتة تهدف لتعزيز الإنتاج لحين إقرار القانون.
   
ورغم ذلك تريد الشركات الكبرى ربط عقود الخدمة الفنية بالمشاركة المستقبلية في استغلال الحقول قبل أن تمضي قدما، إذ تخشى أنه بعد عامين من خدمة الحقول فنيا يمكن أن تتغلب عليها شركات أخرى بعطاءات تنافسية بشأن عقود طويلة الأجل.
 
تعديل اتفاق
وعدلت شركة "دي أن أو" النرويجية اليوم اتفاقات مع حكومة إقليم كردستان بشمال العراق لتعديل عقد اتفاق تقاسم الإنتاج الخاص بتراخيص منطقتي دهوك وأربيل.
  
ويقسم الاتفاق المعدل منطقة دهوك إلى ترخيصين أحدهما لحقل توكي والآخر لباقي منطقة دهوك، ويهدف التعديل لجعل العقد متفقا مع قانون النفط والغاز بإقليم كردستان.
   
وبعد التعديل يصبح لدى الشركة النرويجية ثلاثة عقود لاقتسام الإنتاج بإقليم كردستان، وقالت الشركة إنها ترى أن شروط العقود توفر أساسا متينا لتحقيق فوائد كبيرة لمساهميها.

المصدر : رويترز