وزير الخارجية السعودي تطرق في اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي لارتفاع سعر النفط
 (الجزيرة نت)

أرجع وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الخميس جزءا كبيرا من تقلبات أسواق النفط العالمية إلى المضاربة.
  
وأوضح الفيصل في كلمة افتتاح القمة الإسلامية بالعاصمة السنغالية دكار أن التقلبات الراهنة لسوق البترول مردها إلى حد كبير للمضاربة التي لا علاقة لها بأسس السوق المستقرة.
  
وأضاف أن النفط سلعة إستراتيجية لاقتصاد العالم واستقراره، مؤكدا ضرورة العمل على "ضمان مصالح المنتجين والمستهلكين".
  
وأوضح وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي في الخامس من مارس/آذار الجاري أن أسعار النفط الحالية لا علاقة لها بأسس السوق وهي ترتبط بالعقود الآجلة التي تشهد مضاربات استثنائية.
  
وأعرب عن معارضته لأي زيادة في إنتاج النفط التي يروج لها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الذي يزور السعودية الأسبوع المقبل.
  
ومنذ بداية الأسبوع الحالي تحطم أسعار النفط يوميا أسعارها القياسية بالتوازي مع تراجع سعر الدولار الذي يسعر به النفط. ويؤدي إلى تراجع سعر الدولار إلى ارتفاع قياسي جديد في أسعار النفط.
  
والسعودية، التي تملك أكبر احتياطي عالمي من النفط وتنتج حاليا تسعة ملايين برميل يوميا، هي أكبر مصدر عالمي للنفط وأكبر الدول المنتجة والمصدرة في أوبك.

المصدر : الفرنسية