خطة الاحتياطي الاتحادي أنعشت سوق الأسهم الأميركية (الأوروبية-أرشيف)

انتعشت الأسهم في وول ستريت الثلاثاء بعد إعلان الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) وبنوك مركزية أخرى عن خطة لضخ 200 مليار دولار في أسواق المال لمساعدتها في التغلب على تداعيات أزمة قروض الرهن العقاري.

 

وارتفع مؤشر داو جونز 248.63 نقطة أو 2.12% إلى 11988.78 نقطة، لكنه لا يزال أقل بمقدار 2100 نقطة من المستوى الذي وصله في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

 

كما ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 26.46 نقطة أو 2.08% إلى 1299.93 نقطة، في حين زاد ناسداك 45.27 نقطة أو 2.09% إلى 2214.61 نقطة.

 

وتصنف الخطة التي أعلن عنها ضمن جهود دولية لمساعدة البنوك ومؤسسات القروض العقارية.

 

وتوصل الاحتياطي الاتحادي مع البنك المركزي الأوروبي وبنك كندا (المركزي) وبنك سويسرا الوطني (المركزي) إلى تقديم القروض للمؤسسات المالية، في خطوة تهدف إلى تجنب خفض كبير في سعر الفائدة على العملة الأميركية عند اجتماع لجنة سياسة السوق التابعة للاحتياطي الاتحادي الأسبوع القادم.

 

ويعبر محللون عن قلقهم إزاء استمرار ارتفاع أسعار النفط وضعف الدولار, ما يؤدي إلى ارتفاع معدل التضخم, ويعتقدون أن خفض معدل الفائدة سيؤدي إلى إضافة جديدة إلى هذه الضغوط.

 

وقال بيتر دوناي رئيس قسم الاستثمارات بمؤسسة ميريديان إكويتي بارتنرز إن الاحتياطي الاتحادي سيخفف أعباء القروض عالية المخاطر عن البنوك، وهي فكرة ستروق لها بحيث سيتم تسديد القروض الجديدة مقابل سندات لديون تتحملها البنوك حاليا بما فيها ديون للرهن العقاري.

 

وقد أدى إعلان الاحتياطي الاتحادي إلى تحويل الانتباه عن تقرير أعلنته وزارة التجارة الأميركية يظهر ارتفاع العجز التجاري للولايات المتحدة في يناير/ كانون الثاني الماضي إلى 58.2 مليار دولار، وهو الأعلى منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من 57.9 مليار دولار في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

المصدر : أسوشيتد برس