تراجع الفائض التجاري نجم عن انخفاض الصادرات الصينية وارتفاع الواردات (رويترز-أرشيف)

شهد الفائض التجاري الصيني تراجعا كبيرا في فبراير/شباط  مسجلا 8.56 مليارات دولار مما يشكل حوالي ثلث الرقم المسجل في الشهر نفسه من عام 2007.
 
وذكرت سلطات الجمارك الصينية أن الفائض التجاري تراجع في فبراير الماضي بـ23.8 مليون دولار عن مثيله في 2007.
 
وأضافت أن تراجع الفائض نجم عن زيادة الواردات في فبراير بنسبة 35.1% لتصل إلى 78.8 مليار دولار، في حين تراجعت الصادرات بنسبة 6.5% لتصل إلى 87.4 مليار دولار.
 
وأرجع اقتصاديون هذا التراجع في الصادرات الصينية إلى حالة الانكماش في الاقتصاد الأميركي، واحتمالات تعرضه للركود. وتشكل الولايات المتحدة سوقا كبيرة للصادرات الصينية.
 
وحذر هؤلاء الاقتصاديون من أن هناك عوامل أساسية تهدد الصادرات الصينية من بينها قوة العملة الصينية اليوان.

المصدر : وكالات