خفض الفائدة البريطانية 0.25% كان منسجما مع توقعات الخبراء (رويترز-أرشيف)

قرر بنك إنجلترا (البنك المركزي) خفض أسعار الفائدة الخميس في خطوة كانت توقعها الخبراء على نطاق واسع سعيا لتعزيز الاقتصاد البريطاني للتصدي لأزمة الائتمان العالمية.

وخفض البنك سعر الفائدة الرئيسي 0.25% إلى 5.25% بعد إجراء مماثل في ديسمبر/كانون الأول الماضي في تحرك اتفق مع توقعات ستين خبيرا اقتصاديا كانت رويترز قد استطلعت آراءهم.

وعبر صناع السياسات في أكثر من مناسبة عن ترحيبهم بتباطؤ اقتصادي هادئ إلا أن ما أثار المخاوف هو إشارة بيانات إلى تباطؤ حاد لسوق الإسكان وتراجع في ثقة المستهلك مما أثار المخاوف من هبوط اضطراري.

وشهد المناخ الاقتصادي العالمي هبوطا حادا وخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)أسعار الفائدة بواقع 125 نقطة أساس على الشهر الماضي إلى 3% في ظل بيانات تشير بشكل متزايد إلى ركود اقتصادي.

"

بنك إنجلترا يرجع خفض الفائدة إلى ضعف الطلب واستمرار الاضطراب في أسواق المال والبنك الأوروبي أبقى سعر الفائدة الرئيسي عند 4% رغم ارتفاع التضخم
"

وأرجع بنك إنجلترا قراره اليوم إلى ضعف الطلب واستمرار الاضطراب في أسواق المال.

وحذّر أيضا من استمرار مخاطر التضخم وقال إن هناك حاجة لتباطؤ في نمو الاقتصاد لكي يرجع معدل التضخم إلى المستوى المستهدف في المدى القصير.

ولكن البنك المركزي الأوروبي أبقى سعر الفائدة الرئيسي عند 4% رغم ما تواجهه منطقة اليورو من تضخم ومخاوف حول تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وتترقب الأسواق مؤتمرا صحفيا لرئيس البنك جان كلود تريشيه لإعطاء مزيد من التفاصيل حول القرار الأوروبي بإبقاء سعر الفائدة دون تغيير والخطط المستقبلية.

وسجل معدل التضخم في منطقة اليورو 3.2% في الشهر الماضي وهو أعلى معدلاته على الإطلاق منذ تبني العملة الموحدة اليورو.

المصدر : وكالات