الحكومة وافقت على عدم اتخاذ خطوات يعارضها السائقون (الفرنسية)

قام الآلاف من سائقي التاكسي بالاحتجاج في المدن الفرنسية من باريس إلى مرسيليا للإعراب عن معارضتهم خطط الحكومة في فتح المهنة للمنافسة.

 

وقام أكثر من ثلاثة آلاف سائق تاكسي بالاحتجاج في باريس, لكنهم أعلنوا عن إنهاء الإضراب مساء الأربعاء بعد مقابلة أجراها ممثلوهم مع مستشار لرئيس الوزراء فرانسوا فيون.

 

وقال المستشار ألان إيستيفال إنه تم تسوية المسألة بين 55 ألف سائق تاكسي في فرنسا والحكومة, مشيرا إلى أن الحكومة وافقت على عدم اتخاذ خطوات يعارضها السائقون.

 

وجاءت تصريحات إيستيفال بعد أن أعاقت سيارات التاكسي الطرق المؤدية إلى مطاري شارل ديغول وأورلي بالقرب من العاصمة الفرنسية.

 

وقام أكثر من ألف سائق بسد الطرق في مرسيليا ونيس في الجنوب بينما أعاق آخرون الطرق إلى ليون وبوردو في الغرب.

 

وكان تقرير اقتصادي أعده مستشارون اقترح الشهر الماضي على الرئيس نيكولا ساركوزي إعادة تنظيم عدة مهن ومنها التاكسي وفتحها أمام المنافسة.

 

وحث التقرير الحكومة على زيادة عدد الرخص الممنوحة للسيارات التاكسي إلى خمسين ألفا من 16 ألفا حاليا.

 

ويقول السائقون إن هذه الخطة تعني أن عددا كبيرا منهم سيضطرون إلى ترك المهنة بينما تنخفض أسعار رخص التاكسي التي حصلوا عليها بأسعار عالية دون فائدة تذكر للمستهلك.

 

وأكد المتحدث باسم الحكومة لوران ووكويي أن القلق الذي يشعر به السائقون مشروع, وأن الحكومة لن تتخذ أي خطوة من شأنها إدخال تعديلات على المهنة.

المصدر : الفرنسية