الرئيس اليمني يسعى لاستثمارات أوروبية بدعم ألماني
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/24 هـ

الرئيس اليمني يسعى لاستثمارات أوروبية بدعم ألماني

صالح أشار لتلقيه وعودا ألمانية بزيادة حجم المساعدات الاقتصادية لليمن (الجزيرة نت)

خالد شمت–برلين

عبر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عن رضاه بالنتائج الاقتصادية لمباحثاته في العاصمة الألمانية برلين مع المستشارة أنجيلا ميركل ورئيس الجمهورية هورست كوهلر ووزير الدفاع فرانس جوزيف يونغ.

ودعا صالح في ندوة أقيمت مساء الخميس بمؤسسة فريدريش أيبرت التابعة للحزب الاشتراكي الديمقراطي في برلين ألمانيا إلى استغلال وزنها المؤثر بالاتحاد الأوروبي لإقناع دوله بضخ مزيد من الاستثمارات في اليمن، والمساعدة في تخفيف أعباء البلاد الاقتصادية لاستضافتها أعدادا كبيرة من اللاجئين الصوماليين.

وأعلن تلقيه وعودا من كبار المسؤولين الألمان برفع حجم المساعدات الاقتصادية لبلاده، وإقامة مراكز تدريب مهني وفني باليمن، والإسهام في تشغيل وتطوير المستشفيات العسكرية اليمنية، وزيادة المنح المقدمة للمعاهد الفنية التابعة للجيش اليمني.

الاستثمار والسياحة
وثمن صالح الذي غادر برلين الجمعة بعد زيارة استغرقت أربعة أيام المساعدات الفنية الألمانية لبلاده في المجالات الثقافية.

ونوه بنجاح البعثات الأثرية الألمانية خلال الثلاثين عاما الأخيرة في تحقيق اكتشافات أثرية مهمة في مدن شبوة وحضرموت وصنعاء، داعيا المستثمرين الألمان إلى استغلال الموقع الجغرافي المتميز لبلاده في إقامة مشروعات تزيد الإقبال السياحي عليها.

"
صالح:
اليمن يقدم للشركات الألمانية فرصا واعدة للاستثمار في مجالات التنقيب عن النفط والغاز والمعادن والثروة السمكية والمباني السكنية المنخفضة التكلفة
"
وقال إن اليمن يقدم للشركات الألمانية فرصا واعدة للاستثمار في مجالات التنقيب عن النفط والغاز والمعادن والثروة السمكية والمباني السكنية المنخفضة التكلفة.

وأشار إلى أن اشتهار ألمانيا بالتقدم في العلوم الطبية يمنح للمستثمرين الألمان ميزة دخول سوق الخدمات الصحية والمستشفيات في اليمن بسهولة، واستقطاب ملايين الدولارات التي ينفقها اليمنيون على العلاج في الخارج.

ورأى الرئيس اليمني أن إقامة مشروعات صناعية واقتصادية ألمانية في المنطقة الحرة الموجودة بميناء عدن يتيح للمستثمرين الألمان الترويج لمنتجات هذه المشاريع داخل اليمن وزيادة مبادلاتهم المالية مع منطقة القرن الأفريقي.

مساعدات وطاقة
وقدم الرئيس اليمني عرضا للأوضاع الاقتصادية في بلاده مشيرا للمعارك بين الشطرين الجنوبي والشمالي عقب الوحدة عام 1990 التي كبدت البلاد خسائر اقتصادية بلغت 11 مليار دولار.

وقال إن مؤتمر الدول المانحة في لندن عام 1994 منح اليمن مساعدات قيمتها خمسة مليارات دولار استخدم منها 30% في تنفيذ عدد من المشاريع ولا تزال مشروعات أخرى قيد التنفيذ.

وأوضح صالح أن وزارة النفط اليمنية تسعى لتنفيذ مشاريع لتطوير الحقول المنتجة حاليا لرفع إنتاج البلاد النفطي الذي تراجع من أكثر من 400 ألف برميل يوميا عام 2002 إلى نحو 300 ألف برميل يوميا العام الماضي.

"
تستثمر شركة توتال الفرنسية وشركات عالمية حاليا ثلاثة مليارات دولار لاستكشاف حقول غاز جديدة في اليمن
"
وأشار إلى استثمار شركة توتال الفرنسية وشركات عالمية حاليا ثلاثة مليارات دولار لاستكشاف حقول غاز جديدة في اليمن الذي يقدر احتياطيه الحالي من الغاز بنحو 17 تريليون قدم مكعب.

وتحدث عن التأثيرات السلبية للارتفاع الكبير في معدل النمو الديمغرافي على نمو الاقتصاد، حيث وصل عدد سكان البلاد إلى 22 مليون نسمة.

من جهته قال وزير الداخلية الألماني السابق أوتو شيلي الذي تولى تقديم اللقاء مع الرئيس اليمني في مؤسسة فريدريش إيبرت إن الوكالة الألمانية للتعاون الفني ستقدم مساعدات لليمن في مجال تنظيم الأسرة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات