المغرب يستضيف المؤتمر الدولي لتجارة البذور
آخر تحديث: 2008/2/28 الساعة 23:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/28 الساعة 23:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/22 هـ

المغرب يستضيف المؤتمر الدولي لتجارة البذور

المؤتمر يتضمن النظر في قوانين تجارة البذور وصناعتها وتسويقها (الجزيرة نت)

الحسن سرات-الدار البيضاء

يستضيف المغرب لأول مرة المؤتمر الدولي التاسع للجمعية الأفريقية للتجارة في البذور (أفستا) الذي بدأ أعماله أمس ويختتم غدا بالدار البيضاء.

وقدمت في المؤتمر عروض مركزة حول تجارة الحبوب والنباتات في أفريقيا وكيفية حمايتها وتطوريها.

وشارك في المؤتمر نحو 300 مشارك من 36 دولة من أفريقيا وأوروبا وأميركا إضافة إلى ثلاث دول من آسيا هي الهند وأستراليا واليابان.

رصيد ومساعدات

"
شاس:
 أفستا تسعى لتوحيد القوانين وتقريب المتباعدين وإنشاء أسواق كبيرة للبذور ورفع الحواجز الجمركية بين الأفارقة "
وقال رئيس "أفستا" مارك شاس في الافتتاح إن هذا اللقاء يمثل فرصة لتبادل الخبرات العلمية والتجارية بين دول الشمال والجنوب، ودول الجنوب فيما بينها.

وأضاف أن المؤتمر يتضمن النظر في قوانين مختلف البلدان المشاركة والصديقة المتعلقة بتجارة البذور وصناعتها وتسويقها مشيرا إلى ما تتمتع فيه أفريقيا من رصيد زرعي ثري.

وأكد سعي الجمعية لتوحيد القوانين وتقريب المتباعدين وإنشاء أسواق كبيرة للبذور ورفع الحواجز الجمركية بين الأفارقة.

ويعرف قطاع الزراعة الأفريقي عامة، ومجال البذور خاصة، تطورا متزايدا في مساعدات المنظمات والدول الأفريقية والأوروبية.

وقال شاس إن أفستا وقعت اتفاقيات تعاون مع منظمة الاتحاد الأفريقي ومنظمة التحالف من أجل ثورة خضراء بأفريقيا التي يرأسها نامانغا نغوجي.

وتعهد الاتحاد الأفريقي باستشارة أفستا في مجال الزراعة والبذور. أما أفستا فتعهدت بتقديم خيرة خبرائها للاتحاد لتحسين سياسة الدول الأفريقية في صناعة البذور وتجارتها.

وقال مدير العلاقات الخارجية للتجمع الوطني الفرنسي لمهنيي البذور والشتائل فرانسوا بورغو إن المساعدات المالية الفرنسية المقدمة إلى الدول الأفريقية بلغت 30 ألف يورو سنويا.

تقدم المغرب

"
أوعياش:
المغرب متقدم في مجال البذور قياسا مع باقي الدول الأفريقية حيث تضم المملكة أكثر من 130 منظمة مختصة في البذور
"
ورأى رئيس الجمعية المغربية للبذور والشتائل أحمد أوعياش أن بلاده متقدمة جدا قياسا مع الدول الأفريقية حيث تضم أكثر من 130 منظمة مختصة في البذور وفيها نحو 700 مختص في تكثير البذور وتطويرها، يعملون في مساحة تقدر بخمسين ألف هكتار.

ويبلغ عدد الأصناف الجديدة المسجلة بالمغرب نحو ألفي صنف من كل الأنواع، وهي الحبوب والعلفيات والزيتيات والخضروات والنباتات السكرية. وتوجد فروع ومكاتب تمثيل لمعظم الشركات الدولية الكبرى في المغرب.

وبدأ المغرب تطبيق القانون الدولي لحماية الملكية الفكرية للأصناف الجديدة من النباتات منذ عام 1991.

وعقدت المؤتمرات السابقة في جنوب أفريقيا ومصر والسينغال وكينيا وتونس والكاميرون وأوغندا وزامبيا. ونظمت المؤتمر في المغرب الكنفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية (كومادير) والجمعية المغربية للبذور والشتائل، بدعم من وزارة الفلاحة والصيد البحري.

وقد تأسست أفستا في 20 مارس/آذار 2000 خلال المؤتمر التأسيسي في جنوب أفريقيا، ومقرها الرئيسي في كينيا وتضم في عضويتها تسع دول هي زامبيا وجنوب أفريقيا وتونس وأوغندا والسينغال ومالاوي ومصر والمغرب، إضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا كعضويين شريكين، والمنظمة العالمية لحماية الأصناف.

المصدر : الجزيرة

التعليقات