حقق سعر صرف اليورو مقابل الدولار الأميركي رقما قياسيا جديدا، متجاوزا للمرة الأولى عتبة 1.50 دولار أمس الثلاثاء، مستفيدا من أبسط مؤشرات متانة الاقتصاد الأوروبي مقابل سوء مؤشرات الاقتصاد الأميركي.
 
وبلغ سعر العملة الأوروبية 1.5047  دولار أميركي وهو مستوى قياسي تاريخي يمحو رقمه القياسي السابق، لكنه عاد وتراجع قليلا ليبلغ 1.5017 دولار مقابل 1.4828 قبل ذلك بـ24 ساعة.
 
وبذلك يكون سعر صرف اليورو مقابل الدولار قد تجاوز السعر القياسي السابق في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 الذي بلغ 1.4967 دولار.
 
وطبقا لمحللين فإن العملة الأوروبية الموحدة استفادت فجأة من ارتفاع مؤشر "إيفو" الألماني للأعمال الذي يقيس معنويات أصحاب المؤسسات الألمان.
 
وأشار المحلل المالي بوريس شلوسبورغ إلى أن هذه المعطيات تعزز القول إن الاقتصاد الأوروبي انفصل عن الاقتصاد الأميركي وبالتالي فإنه يمكنه تفادي البقاء في موقع  الارتهان لأكبر اقتصاد عالمي.
 
وفي مقابل البنك المركزي الأميركي الذي بدأ في سبتمبر/أيلول الماضي سلسلة قوية من المرونة النقدية، مقللا بذلك من جاذبية الدولار، فإن البنك المركزي الأوروبي قرر حتى الآن الإبقاء على نسبة فائدته الرئيسية عند 4% الأمر الذي يدعم اليورو.

المصدر : الفرنسية