القمح المحلي لا يلبي كمية الاستهلاك في العراق (الفرنسية-أرشيف)

اشترى مجلس الحبوب العراقي بين 550 و600 ألف طن من القمح الأميركي الشتوي الصلب بأسعار بين 510 دولارات للطن للتسليم على ظهر المركب و620 دولارا للطن شاملا الشحن في أول مشتريات رئيسية منذ حوالي خمسة أشهر وذلك لتخفيف حدة نقص المعروض.
 
وذكرت مصادر تجارية أن المجلس اشترى الكميات في اليومين الماضيين.
 
وترجع الأهمية العاجلة لشراء كميات كبيرة تغطي احتياجات شهرين إلى تنامي المخاوف من أن يواجه العراق أسوأ أزمة في إمدادات القمح منذ سنوات التي تفاقمت نتيجة التأخير في الاتفاق على مشتريات ما يثير شكوكا بشأن وصول الشحنات خلال بقية العام.
 
وتظهر بيانات رسمية أن العراق استورد 2.1 مليون طن فقط من القمح في العام 2007، وهو ما يقل بواقع الثلث تقريبا عما استورده في 2006 أو 2005.

وتبلغ حاجة العراق من القمح ثلاثة ملايين طن سنويا لتسهم في توفير الغذاء لنحو 27 مليون نسمة.

وكان خبراء اقتصاد عراقيون قد وجهوا العام الماضي انتقادات شديدة للجهاز الحكومي التابع لوزارة التجارة واتهموه بالفشل وعدم القدرة على إدارة عمليات توفير الغذاء بموجب بطاقة التموين التي اعتمدت منذ العام 1990 لتوفير تسعة أصناف من الأغذية للأسر العراقية شهريا.

المصدر : رويترز