قال رئيس وزراء قطر ورئيس هيئة الاستثمار القطرية إنه يفضل الاستثمار في بنوك أوروبية على البنوك الأميركية التي ستواصل أسهمها الهبوط على الأرجح بسبب الشطب من الأصول نتيجة أزمة القروض العقارية العالية المخاطر.
 
وأوضح الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني في مقابلة بالعاصمة القطرية الدوحة أن قطر تتطلع إلى إنفاق ما بين 10 و15 مليار دولار في العامين المقبلين على شراء حصص في بنوك وذلك لتنويع اقتصاد البلاد بعيدا عن النفط والغاز الطبيعي.
 
وأضاف رئيس الوزراء القطري أن الهيئة تتحرك بنشاط في الأسواق الدولية وفي أي مكان تجد فيه فرصة جيدة سواء عقارية أو مالية أو صناعية.
 
وهيئة الاستثمار القطرية صندوق لاستثمار الثروة السيادية في قطر ويبلغ حجمه 60 مليار دولار.
 
وقد اشترت قطر حديثا حصة تقل عن 2% في بنك كريدت سويس.
 
وعلى النقيض من قطر فقد وافق الأمير السعودي الوليد بن طلال والكويت الشهر الماضي على استثمار ما لا يقل عن خمسة مليارات دولار في سيتي غروب وميريل لينش مع تهافت البنكين الأميركيين على جذب الاستثمارات بعد شطب مليارات الدولارات من الأصول بسبب تداعيات أزمة الرهن العقاري.
 
من ناحية أخرى قال رئيس شركة بورصة دبي عيسى كاظم إن من المرجح أن تقاوم أسواق الأسهم بالخليج التباطؤ المحتمل في الاقتصاد العالمي بسبب قوة العوامل الأساسية الاقتصادية المدفوعة بارتفاع أسعار النفط.
 
وأضاف في تصريحات للصحفيين في المنتدى السادس للأسواق النامية بالقاهرة أنه حتى إذا حدث بعض التباطؤ الاقتصادي فلن يؤثر هذا على تدفق السيولة.
 
يشار إلى أن أزمة القروض العقارية العالية المخاطر تسببت في حدوث أزمة ائتمان عالمية أثرت سلبا على النمو العالمي.

المصدر : رويترز