سوق العقارات الإماراتي يحتفظ بجاذبيته أمام المستثمرين
آخر تحديث: 2008/2/20 الساعة 18:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/20 الساعة 18:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/14 هـ

سوق العقارات الإماراتي يحتفظ بجاذبيته أمام المستثمرين

أكثر من 200 شركة عقارية خليجية ودولية شاركت بالمعرض (الجزيرة نت)

                                                عائشة محامدية- دبي

توفر سوق العقارات الإماراتية المتنامية المزيد من الفرص للمستثمرين.

ويرى بعض المطورين العقاريين أن الإمارات ودبي تحديدا, ما زالت توفر الفرص العقارية الأفضل في العالم لعوامل عدة أهمها الاستقرار السياسي وغياب الضريبة.

ويقول حسن الحمادي رئيس مجلس إدارة شركة منازل العقارية لإمارة الشارقة إنه حتى في حال تشبع سوق دبي فإن الفائض من المشاريع  بالإمكان أن تستوعبه إمارات أخرى قادمة على طريق النمو العقاري كإمارة عجمان والشارقة ورأس الخيمة التي يراها إمارات واعدة للاستثمار.

 

غياب الفاعلين

وفي الدورة الرابعة لمعرض العقارات الدولي التي اختتمت الثلاثاء في مركز دبي الدولي للمعارض لوحظ غياب الفاعلين العقاريين الكبار على الساحة المحلية والخليجية مثل شركة إعمار ونخيل ودبي القابضة وسما دبي وإيتا ستار وغيرها. واعتبر بعض المشاركين هذا التغيب مؤشرا على ضعف المعرض وعدم أهميته مقارنة بمعرض سيتي سكيب.

 

لكن أحمد الكعبي المدير التنفيذي لشركة الراشد للعقارات علق على ذلك بقوله للجزيرة نت إن تلك الشركات اكتسبت العلامة التجارية أو الـ"براند" في عالم العقارات وبالتالي لم تصبح في حاجة للمشاركة من أجل تسويق نفسها أو مشاريعها  فمن يرغب في  التعامل معها بإمكانه أن يذهب إليها بشكل مباشر.

     

المعرض حسب منظميه شارك فيه أكثر من 200 شركة عقارية خليجية ودولية حيث زادت مساحة العرض عن الدورات السابقة لتبلغ 30 ألف قدم مربع, بتوقعات أن يستقطب المعرض 27 ألف زائر.

 

 

لوحظ غياب الفاعلين العقاريين الكبار عن المعرض (الجزيرة نت)

الطلب يفوق العرض

ويرى سامي عثمان مدير المبيعات في شركة المزايا القابضة العقارية أن الإقبال كان كبيرا على المعرض وعلى الشراء وما زال الطلب يفوق العرض  وما زالت دبي تتصدر قائمة الأسواق العقارية الجاذبة للاستثمار والأكثر مصداقية.

 

وتدعم رأي سامي الأرقام الإحصائية، فحسب تقرير لمجلة "مؤشر مزايا العقاري" التابعة لشركة مزايا العقارية لشهري أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني لعام 2007 فإن الإمارات تحتل المركز الأول من حيث النشاط العقاري في منطقة الخليج.

 

علي الكعبي المدير التنفيذي لشركة الراشد العقارية لإمارة عجمان يدعم هذا التوجه أيضا حيث قال للجزيرة نت إن المشروع الذي تعرضه الشركة رغم أنه في طور الإنجاز فإنه لاقى إقبالا كبيرا من مستثمرين أجانب خاصة من باكستان والهند وإيران.  

 

ويرجع الكعبي سبب ذلك إلى أن نجاح دبي في هذا المجال فتح شهية المستثمرين الأجانب للإقبال على باقي الإمارات الأخرى.

 

وقد أكد العارضون أن الإقبال كان على الوحدات السكنية والمكتبية بشكل كبير بغرض الإقامة والاستثمار.

 

وسجلت مجلة "مؤشر مزايا العقاري" ارتفاعا في المبيعات في قطاع الشقق والفيلات بنسبة 12.7% وارتفاعا في الأسعار بنسبة 1.2% لشهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

الإقبال كان كبيرا على الوحدات السكنية والمكتبية (الجزيرة نت)
 

وتؤكد المجلة ذاتها أن الطلب على قطاع التأجير للمكاتب والمباني التجارية يشهد تزايدا في الدولة حيث سجل ارتفاعا في أحجام المبيعات بنسبة 11% لشهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بقيمة إجمالية بلغت 114 مليون درهم.

 

وقال مسعود العور الرئيس التنفيذي للمبيعات والتسويق لشركة صروح العقارية الظبيانية للجزيرة نت إن إطلاق خطة أبوظبي 2030 التي وضعت التصور الخاص بمستقبل الإمارات وضع المستثمرين أمام الخطط التي تعتزم حكومة الإمارات تنفيذها. 

 

ويرى العور أن هذه الخطة  فتحت سوقا عقارية جديدة ومعها شهية المستثمرين, مؤكدا وجود تنسيق بين قطبي الاقتصاد في الدولة دبي وأبوظبي, وموضحا أن السوقين تكمل كل منهما الأخرى من خلال توفير محافظ استثمارية مستغلة ومتنوعة لمشاريع مختلفة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات