قالت مجلة اقتصادية متخصصة إن قطر تدرس إقامة واحد من أكبر مجمعات الطاقة الشمسية في العالم للمساعدة على تلبية الطلب على الكهرباء المتوقع أن يزيد بمقدار أربعة أضعاف في ثلاثين عاما.

وأفادت نشرة ميدل إيست إيكونوميك دايجست (ميد) نقلا عن مدير تخطيط تنمية الأعمال في المؤسسة القطرية العامة للكهرباء والماء (كهرماء) صلاح حمزة قوله إن قطر تتوقع إضافة 16260 ميغاوات من الطاقة إلى شبكتها المحلية في الفترة بين 2011 و2036 بما يعادل نحو أربعة أمثال الطاقة الحالية التي تبلغ 4200 ميغاوات.

وأضاف حمزة أن طاقة المجمع الشمسي ستكون 3500 ميغاوات بحلول عام 2013.

وأشار إلى أن المجمع الشمسي يعتبر جزءا من خطة أوسع قد تتضمن بناء محطة للطاقة النووية.

"
الرواج الاقتصادي في الخليج يزيد من الطلب على الطاقة والماء بشكل سريع
"
في الوقت الذي تملك فيه دول الخليج العربية نحو 50% من احتياطيات النفط في العالم و8% من احتياطياته من الغاز، تشهد رواجا اقتصاديا ساهم فيه بشكل رئيسي ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية، مما يزيد من الطلب على الطاقة والماء بسرعة إلى درجة أن كثيرا من بلدان المنطقة تدرس التحول إلى مصادر الطاقة البديلة، والطاقة النووية أحد خياراتها.

وفي سياق الطاقة النظيفة تخطط حكومة إمارة أبو ظبي لبناء محطة للطاقة الشمسية تطبيقا لمقترحات بتكلفة 15 مليار دولار لإنتاج طاقة خضراء.

المصدر : رويترز