طريق الحرير ربط الإمبراطورية الرومانية بنظيرتها الصينية (الجزيرة-أرشيف)

اتفق وزراء نقل بأوروبا وآسيا الثلاثاء على إحياء طريق الحرير القديم وطرق قديمة أخرى تربط بين القارتين عبر مشاريع قيمتها 43 مليار دولار.
 
وقد وقع وزراء ومسؤولون كبار من 19 دولة -بينها الصين وإيران وروسيا وتركيا- تعهدا بتحسين طرق النقل البري من خلال 230 مشروعا ذا أولوية.
 
ويهدف الموقعون بحلول عام 2014 إلى تجاوز أسباب عرقلة ازدهار التجارة الأوروآسيوية مثل الطرق المتداعية والنقص في خطوط السكك الحديدية والإجراءات المرهقة لعبور الحدود والموانئ المزدحمة.
 
وأوضح مسؤولون أن نحو نصف التمويل اللازم متوافر بالفعل من خزائن حكومية ومؤسسات مالية مثل البنك الدولي، وتسعى الدول إلى استكمال التمويل عبر وسائل منها علاقات شراكة بين القطاعين العام والخاص.
 
واعتبر باري كيبل من اللجنة الاجتماعية والاقتصادية لآسيا والمحيط الهادي التابعة للأمم المتحدة أن الاتفاق إحياء وميلاد جديد لمنظومة طريق الحرير، ما سيقدم فرصة ليس فقط للبلدان غير الساحلية في آسيا الوسطى وشرق أوروبا بل وللمناطق الأكثر بعدا عن البحر للاستفادة من طرق نقل أفضل.
 
وتعتمد الدول غير الساحلية في أوروبا وآسيا على بعضها البعض للوصول إلى الأسواق العالمية، لكن من شأن حلقة ضعيفة أو مفقودة في بلد واحد أن تجعل طريقا بأكمله عديم الجدوى اقتصاديا للنقل الدولي.
 
وكان طريق الحرير سلسلة من خطوط التجارة البرية التي ربطت الإمبراطورية الرومانية في الغرب ببلاط الإمبراطورية الصينية في الشرق قبل نحو ألفي عام، ما أفسح المجال أمام التبادل الاقتصادي والثقافي وجلب الرخاء إلى االدول على طول الطريق.

المصدر : رويترز