دخل إيران من النفط سيبلغ نحو 63 مليار دولار في العام الإيراني  (رويترز-أرشيف)

أعلنت إيران أن العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها لم تؤثر على وضعها الاقتصادي إذ ارتفع النمو الاقتصادي وتراجعت نسبة الدين الخارجي إضافة إلى زيادة الاستثمارات الأجنبية.
 
وقال وزير الاقتصاد الإيراني داود دانش جعفري إن الاقتصاد الإيراني حقق نموا مستقرا، وتوقع زيادة نسبة النمو لكنه لم يشر إلى نسبة بعينها.
 
وكان البنك المركزي الإيراني قد ذكر في شهر سبتمبر/أيلول 2007 أن معدل النمو خلال النصف الأول من العام الإيراني قد بلغ 6.7%.
 
وأضاف الوزير أن الدين الخارجي تراجع إلى 13.5% من الناتج الإجمالي المحلي من 17.4%، وأن الاستثمارات الأجنبية ارتفعت إلى 10.27 مليارات دولار خلال العام الماضي.
 
يأتي ذلك رغم أن الشركات الغربية أصبحت أكثر حذرا من الاستثمار في إيران –رابع أكبر مصدر للنفط في العالم- بسبب المخاطر السياسية وزيادة الصعوبات في تدبير التمويل التجاري اللازم بسبب الضغوط الأميركية.
 
وكان الوزير الإيراني قد أعلن في وقت سابق أن دخل إيران من النفط سيبلغ نحو 63 مليار دولار في العام الإيراني الذي ينتهي في مارس/آذار المقبل، وهو ما سيساعد على تجنب أثر العقوبات المفروضة.
 
وقلل محافظ البنك المركزي الإيراني طهماسب مازاهيري من قبل أيضا من أثر العقوبات، قائلا إنها سببت صعوبات، لكنها لم تحدث مشكلات كبيرة.

المصدر : رويترز