خسائر المؤسسات المالية اليابانية ارتفعت إلى 442 مليار ين (4.1 مليارات دولار) نهاية ديسمبر/كانون الأول (رويترز-أرشيف)

قالت الحكومة اليابانية إن خسائر مؤسساتها المالية نتيجة لأزمة قروض الرهن العقاري تضاعفت إلى 5.6 مليارات دولار بالأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي.

 

وأوضحت وكالة الخدمات المالية الحكومية أن خسائر المؤسسات المالية ارتفعت إلى 442 مليار ين (4.1 مليارات دولار) نهاية ديسمبر/كانون الأول من 141 مليار ين في سبتمبر/أيلول.

 

وكان بنك ميزوهو أكبر ثاني أكبر بنك ياباني أشار إلى أنه خسر 345 مليار ين جراء أزمة الرهن العقاري.

 

كما أعلنت بنوك أخرى عن خسائر لكنها كانت أقل من ميزوهو.

 

وذكرت مجموعة بنك سوميتومو ميتسوي المالية أن خسائرها وصلت إلى 55 مليار ين  الأشهر التسعة الأولى من 2007. أما مؤسسة سوميتومو ميتسوي المالية فقد أعلنت عن خسائر قدرتها بـ99 مليار ين لنفس الفترة.

 

يشار إلى أن قروض الرهن العقاري عالية المخاطر انتعشت بالولايات المتحدة خلال الجزء الأخير من طفرة سوق المساكن, بحيث حصل المقترضون الذين لا يتمتعون بتاريخ اقتراض جيد على قروض أكبر من مقدرتهم على السداد.

 

وتسبب ارتفاع التكاليف على القروض في تأخير السداد، فيما يعيد المستثمرون حاليا تقييمهم للمخاطر التي تعرضوا لها جراء الأزمة.

المصدر : الفرنسية