زيادة القروض لا تتفق وسياسة الإمارات باحتواء التضخم (الأوروبية-أرشيف)
 
ارتفعت قروض المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة 40% سنة 2007، رغم جهود ثاني أكبر اقتصاد عربي لاحتواء التضخم ومقاومة دعوات بالتخلي عن ربط عملته بالدولار أو رفع قيمتها.
   
وأعلن بنك الإمارات المركزي اليوم في موقعه على الإنترنت ارتفاع قروض الأفراد إلى 43.46 مليار درهم (11.84 مليار دولار) حتى نهاية 2007 مقارنة مع 31.26 مليار درهم قبل عام.
   
وزاد إقراض المستهلكين إلى مثليه تقريبا بالسنوات الأربع الماضية، وهي الفترة التي زادت فيها أسعار النفط أكثر من ثلاثة أمثالها ما قاد اقتصاد الإمارات وعزز الاقتراض.
   
وقال البنك المركزي في خامس أكبر دولة مصدرة للنفط بالعالم إن إجمالي أصول البنوك نما بنسبة 42.3% إلى 1.23 تريليون درهم في عام حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول.
   
وتربط الإمارات مثل أربع من دول الخليج الأخرى المنتجة للنفط عملتها بالدولار الأميركي ما يضطرها لاتباع خطى السياسة النقدية الأميركية.
 
فبينما يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي الفائدة لتجنب دخول حالة ركود تنمو اقتصاديات دول الخليج ما يزيد التضخم فيها.
 
وبلغ التضخم في الإمارات أعلى مستوياته في 19 عاما سنة 2006 ليصل إلى 9.3%.
 
وأظهر استطلاع لرويترز في ديسمبر/ كانون الأول الفائت أن التضخم ربما ارتفع العام الماضي إلى 10.1% وأن من المتوقع تراجعه إلى 8.9% العام الحالي.

المصدر : رويترز