الأسهم الصينية احتلت مرتبة متقدمة في حجم الخسائر الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)

ذكرت مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية أن أسواق الأسهم العالمية خسرت ما مجموعه 5.2 تريليونات دولار في يناير/ كانون الثاني، مسجلة بذلك واحدة من أسوأ البدايات على الإطلاق لعام جديد.
 
جاء ذلك بعد أن أنهت خمسون من أصل 52 سوقا عالمية للأسهم تعاملات الشهر على تراجع، وسجلت 26 سوقا متقدمة للأسهم عوائد سلبية في يناير/كانون الثاني وفقدت 16 منها على الأقل 10% من قيمتها.
 
وتلقت تركيا أشد الضربات على مدار الشهر، تلتها الصين فروسيا والهند.
 
وكانت المخاوف من ركود أميركي محتمل قد تسببت في هبوط أسواق الأسهم العالمية بشدة في يناير/ كانون الثاني، إذ تراجعت الأسواق الناشئة بنسبة 12.44% في حين هبطت المتقدمة بنسبة 7.83% مسجلة بذلك واحدة من أسوأ البدايات على الإطلاق لعام جديد.
 
وكان البيت الأبيض الأميركي قد رفض الشهر الماضي التعليق على تراجع البورصات العالمية، مؤكدا أنه لا يتوقع انكماشا اقتصاديا بالبلاد.
 
كما قرر مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) حينها خفض أسعار الفائدة الأساسية 0.75% دفعة واحدة إلى 3.5%، في خطوة غير عادية لدعم الاقتصاد الأميركي الضعيف في مواجهة الاضطرابات المتزايدة بأسواق المال العالمية.
 
واقترح الرئيس جورج بوش الشهر الماضي خفضا ضريبيا مؤقتا، وإجراءات أخرى تصل قيمتها إلى 150 مليار دولار لإعادة إنعاش الاقتصاد الذي أثقلته أزمة قروض الرهن العقاري وما تبعها من آثار على المؤسسات المالية.

المصدر : رويترز