ارتفاع عدد المسافرين إلى قطر ورحلات الخطوط القطرية يفرض توسعة مطار الدوحة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس هيئة الطيران المدني في قطر عبد العزيز النعيمي ارتفاع تكلفة بناء مطار الدوحة الجديد من خمسة إلى تسعة مليارات دولار.

وسيبدأ المطار الجديد العمل عام 2010 وتصل قدرته الاستيعابية إلى 24 مليون مسافر سنويا.
  
وعلى هامش مؤتمر بدأ الأحد في الدوحة حول تطور المطارات بالشرق الأوسط أرجع النعيمي أسباب ارتفاع التكلفة لقرار دمج مراحل الإنشاء الثلاث في مرحلة واحدة وإلى التضخم المالي العالمي وارتفاع الأسعار.
  
وحسب النعيمي سيحتوي المطار الجديد على 40 بوابة ملاصقة للمبنى و12 بوابة خارجية بمساحة إجمالية تناهز 600 ألف متر مربع، أما قدرة المطار على الشحن الجوي فتصل إلى 750 ألف طن سنويا.
  
وعن حاجة  قطر لمطار بهذا الحجم قال النعيمي إن ركاب المطار الحالي تجاوزوا 10 ملايين راكب في 2007 وثمة تطور كبير للخطوط الجوية القطرية وخطط لتحويل الدوحة إلى نقطة تجميع للركاب بين الشرق والغرب.

وأكد النعيمي في تصريحات سابقة أن قدرة مطار الدوحة الدولي الذي تبنيه شركة بكتل الأميركية، ستصل إلى 60 مليون مسافر سنويا سنة 2020.
  
وقال إنهم يبنون المطار للإيفاء باحتياجاتهم وليس للتنافس مع الآخرين في رد على سؤال عما إذا كان المطار الجديد ينافس مطار دبي (34 مليون مسافر في 2007 مع مشاريع لرفع قدرته إلى 70 مليونا).
 
ويبحث مؤتمر "تطور المطارات في الشرق الأوسط" الذي يستمر يومين، مجالات تحديث المطارات العربية والفرص التجارية المتاحة أمامها إضافة لمواضيع أخرى مثل سياسة الفضاء المفتوح وتغيير النظرة الأمنية للمطارات.
  
ويحضر المؤتمر مسؤولون وممثلون عن عدد من المطارات وشركات الطيران الخليجية والعربية، وسيتم خلال المؤتمر توزيع جوائز على أفضل مطارات المنطقة.

المصدر : الفرنسية