شركات أميركية تستغني عن 13500 وظيفة
آخر تحديث: 2008/12/5 الساعة 11:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/5 الساعة 11:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/8 هـ

شركات أميركية تستغني عن 13500 وظيفة

ضغوط اقتصادية وراء قرار "أي تي آند تي" تقليص الوظائف (الفرنسية-أرشيف)

قررت شركة "أي تي آند تي الأميركية للاتصالات تسريح 12 ألف موظف وخفض نفقاتها الرأسمالية، كما أعلنت شركة فياكوم أنها ستلغي 850 وظيفة في حين أعلنت أدوبي سيستمز عن استغنائها عن 650 موظفا في إطار مواجهتها للأزمة المالية.

ويأتي قرار أي تي آند تي في موجة استقطاعات جديدة للتأقلم مع الركود وتباطؤ اقتصادي يتسبب في تفاقم تراجع مبيعات الهواتف التقليدية ويمثل العدد الذي سيجري تسريحه نحو 4% من إجمالي القوة العاملة في الشركة.

وسيبدأ تنفيذ القرار اعتبارًا من الشهر الحالي وعلى امتداد العام المقبل. وقد خصصت الشركة 600 مليون دولار لتعويض المتضررين خلال الربع الأخير من العام الحالي لتنضم بذلك إلى سيل استقطاعات الوظائف لدى شركات تسعى جاهدة لاجتياز تدهور عام في الإنفاق.

وتأتي إجراءات الشركة في وقت تكابد فيه شركات الهاتف تراجعا في مبيعات الخطوط الثابتة مع تحول مزيد من الزبائن إلى الاتصالات اللاسلكية أو بدائل أرخص تقدمها شركات الكابل والإنترنت.

وأشارت الشركة في بيان لها موضحة السبب الذي دفعها لهذا النوع من الإجراءات إلى ضغوط اقتصادية وتغير مزاج الأعمال وهيكل تنظيمي أكثر بساطة.

وكانت الشركة قد أعلنت في أبريل/نيسان الماضي عن إلغاء 4600 وظيفة معظمها إدارية. وقبل هذا كشفت أواخر العام الماضي عن خطة للاستغناء عن عشرة آلاف وظيفة.

التغييرات في فياكوم من شأنها تحسين وضعها لمواجهة التباطؤ الاقتصاد (الأوروبية)
شركات أخرى
وأي تي آند تي واحدة من عدة شركات للتكنولوجيا والإعلام تتطلع إلى خفض النفقات من أجل البقاء، فمن جانبها أعلنت شركة فياكوم أمس أنها ستلغي 7% من قوة العمل لديها أي 850 وظيفة في حين أعلنت أدوبي سيستمز الأربعاء عن إلغاء 8% أي بما يعادل 650 وظيفة.

وقد بررت شركة فياكوم -عملاق الإعلام في أميركا ومالكة لشبكات "أم تي في" وشركة "باراماونت بيكتشرز" للإنتاج السينمائي– خطوتها بأنها تهدف لخفض التكاليف في ظل التدهور الاقتصادي الراهن.

وبينت أن قرار تسريح نحو 850 موظفا سيوفر ما مقداره 250 مليون دولار سنويا، مشيرة إلى أنها بصدد تجميد رواتب العاملين بالإدارة العليا للشركة.

وتأتي هذه الخطوة بعد الانخفاض الهائل في عائدات المحطات الأرضية التليفزيونية التابعة للشركة مثل "أم تي في" و"نيكلوديون".

وتراجعت أرباح الشركة بنسبة 37% في الربع الثالث من العام الجاري، كما هبط سعر سهم الشركة بنسبة 60% خلال العام الجاري.

وصرح الرئيس والمدير التنفيذي لفياكوم فيليب دومان بأن "التغييرات والعمليات التي نجريها في مؤسستنا من شأنها تحسين وضع الشركة لمواجهة التباطؤ الاقتصادي وتوفير قدر كبير من الكفاءات التي تساعدنا على إدارة شركتنا في الوقت الذي تستقر فيه السوق وتتحسن فيه الظروف".

المصدر : وكالات

التعليقات