بوش: مهما كانت أهمية صناعة السيارات فإننا لا نريد ضخ الأموال بالهواء (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الأميركي المنصرف إنه يريد التأكد من أن أي خطة لمساعدة شركات السيارات المنهكة ستتضمن مقومات لاستمراريتها على المدى الطويل.

وذكر جورج بوش في مقابلة تلفزيونية أمس الخميس أنه "مهما كانت أهمية صناعة السيارات لاقتصادنا فإننا لا نريد أن نضخ الأموال في الهواء".

وأضاف قائلا "بعبارة أخرى نريد أن نضمن أن الخطة التي يعكفون على وضعها تتضمن مقومات الاستمرارية على المدى الطويل بما يحفظ أموال دافعي الضرائب".

وتأتي تلك التصريحات في يوم أطلع فيه رؤساء شركات صناعة السيارات الكونغرس على خططهم لإعادة الهيكلة، مع سعيهم للحصول على دعم حكومي بمليارات الدولارات.

وطلبت شركات السيارات الرئيسية خطة إنقاذ قوامها 34 مليار دولار، وذلك في وقت يحتدم الجدل حول أهليتها لتلقي طوق النجاة الحكومي.

ريتشارد واغنر أقر أمام لجنة لمجلس الشيوخ بارتكاب أخطاء (الفرنسية-أرشيف)
اعتراف بالأخطاء
واعترف رئيس جنرال موتورز، ريتشارد واغنر أمام لجنة مجلس الشيوخ الخاصة بالمصارف، بارتكاب أخطاء قائلا "إننا هنا اليوم لأننا ارتكبنا أخطاء ولأن قوى خارج سيطرتنا دفعت بنا إلى شفير الهاوية."

أما رئيس كرايسلر، روبرت نارديلي، فأعلن أن شركته بدأت في إصلاح هيكلي وفي خطة لخفض التكلفة "لكن نجاح هذه الخطط لم يعد مضمونا بسبب عوامل اقتصادية خارجية".

وقال رئيس لجنة مجلس الشيوخ الخاصة بالمصارف كريس دود إنه يجب القيام بعمل ليس من أجل مجموعة من الشركات, بل من أجل حجم القضية التي تمثلها "وإن عدم اتخاذ قرار ليس هو الحل".

لكن السناتور الجمهوري ريتشارد شيلبي المعارض لخطة إنقاذ الشركات، فتساءل عما إذا كانت الشركات ستستخدم الأزمة لتغيير وضعها بالفعل، وعن مدى نجاح خطط إعادة الهيكلة التي تطبقها.

ويريد الديمقراطيون استخدام جزء من خطة إنقاذ الاقتصاد التي قوامها سبعمائة مليار دولار لمساعدة شركات السيارات, لكن إدارة بوش تصر على أن تأتي المساعدات من 25 مليارا تمت الموافقة عليها على شكل قروض لتطوير سيارات تقتصد في استخدام الطاقة.

المصدر : وكالات