الميزانية التشغيلية لفريق هوندا لسباق الفورمولا تقارب ثلاثمائة مليون دولار (الفرنسية)

أعلنت شركة هوندا اليابانية لصناعة السيارات انسحابها من سباقات سيارات الفورمولا واحد لعجزها عن توفير التمويل اللازم جراء أزمة اقتصادية تمر بها.

وأوضحت الشركة أنها ستتوقف أيضا عن إنتاج المحركات المخصصة لهذه السيارات.

وكانت الميزانية التشغيلية لفريق هوندا لسباق الفورمولا تقارب ثلاثمائة مليون دولار. وتعاني ثاني أكبر شركة لإنتاج السيارات في اليابان من أزمة مالية اضطرتها لخفض إنتاجها السنوي بواقع 140 ألف سيارة والاستغناء عن مئات الوظائف بسبب تراجع المبيعات.

وأوضح رئيس الشركة تاكيو فوكوي في مؤتمر صحفي، أن شركته ستنسحب من فورمولا واحد بنهاية العام الجاري، معللا ذلك بما واجهته الشركة من انهيار مبيعاتها نتيجة للأزمة المالية العالمية، حيث يسود شعور بالقلق، ومن المتوقع أن تستغرق عملية الانتعاش الاقتصادي بعض الوقت.

وكانت هوندا قد قللت في وقت سابق هذا العام من توقعاتها بالنسبة للأرباح وخفضت حجم الإنتاج في السنة المالية التي تنتهي في آذار/مارس 2009.

من جهتها أسفت الحكومة اليابانية لقرار هوندا، وأعربت عن أملها في أن تعود الشركة إلى عالم سباقات السيارات بعد التغلب على الصعوبات التي تواجهها.

وقال وزير المالية الياباني شيوشي ناكاجاوا "بصفتنا مشجعين لفورمولا واحد فإن الأمر محزن للغاية" ولكنه أوضح أنه يكن الاحترام لقرار إدارة هوندا.

من جهته أكد وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني تاشيرو نيكاي أن قرار هوندا الأخير، كان بمثابة دليل إضافي على أن صناعة السيارات تواجه أوضاعا تجارية صعبة.

تاكيو فوكوي أكد انسحاب هوندا من السباق (رويترز)
تراجع المبيعات
ويعتقد أن حملة الأسهم في هوندا قد حثوا الشركة على الانسحاب من سباقات الفورمولا، التي تكلفها أكثر من خمسين مليار ين ياباني في السنة، وسط انخفاض مبيعات السيارات.

وحذر مراقبو صناعة السيارات من أن خطوة هوندا تشير إلى أن التباطؤ في الاقتصاد العالمي بدأ يؤثر على الأعمال الخاصة بالرياضة، ويمكن له أن ينتشر إلى العمليات غير الأساسية كالأنشطة الثقافية.

وخفضت الشركة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من مبيعاتها في السنة التجارية الحالية التي تنتهي في مارس/آذار المقبل، والتي بلغت 11.6 تريليون ينّ ياباني من 12.13 تريليون ين ياباني متوقعة في يوليو/تموز المقبل.

إلغاء وظائف
وأعلنت الشركة الأربعاء الماضي عن إلغاء وظائف في اليابان وبريطانيا، بسبب انخفاض الطلب على مركباتها.

وتخطط لتخفيض حوالي 760 وظيفة في أربعة مصانع في اليابان مع نهاية يناير/كانون الثاني المقبل لأن إنتاجها قليل.

وأعلنت أنها بدأت تمنح تقاعداً طوعياً لنحو خمسة آلاف موظف في مصنعها البريطاني في سويندون وويلتشاير، ابتداء من الشهر الجاري.

من جهتها تكافح شركة تويوتا لصناعة السيارات التي دخلت إلى أعمال الفورمولا واحد عام 2002، وسط ظروف تجارية صعبة، وتنفي التكهنات حول انسحابها من الفورمولا.

وهوندا القوية في صناعة محركات الدراجات النارية، دخلت إلى الفورمولا واحد عام 1964 قبل أن تبدأ عمليات بيع السيارات.

وبعد انضمامها إلى ثلاثة سباقات عام 1964 بفريق يضمّ حوالي عشرين عضواً، وصلت الشركة إلى ذروة نجاحاتها في صناعة محرّكات السباقات الرياضية في الثمانينات.

المصدر : وكالات