مؤشر هانغ سنغ يرتفع بـ1.1% لكنه ينخفض 48% مقارنة مع بداية 2008 (الفرنسية)

أنهت أسواق الأوراق المالية بآسيا التداولات عشية العام الجديد على أسوأ سنة تواجهها البورصات العالمية، وسط شكوى بعد مواجهتها الأزمة المالية العالمية بينما فتحت الأسواق الأوروبية على ارتفاع.

وارتفعت الأوروبية عند الافتتاح حيث صعد مؤشر فايننشال تايمز100 البريطاني بنسبة 0.9%، وزاد مؤشر كاك40 الفرنسي بـ0.7%، بينما كانت الأسواق بألمانيا والنمسا والدانمارك وفنلندا والنرويج والسويد وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا مغلقة بمناسبة عطلة أعياد الميلاد ورأس السنة.

وجاء ارتفاع الأسهم بأوروبا بعد مكاسب حققتها مؤشرات وول ستريت أمس، عقب أنباء عن حصول ذراع التمويل بشركة جنرال موتورز الأميركية على خمسة مليارات دولار من خطة الإنقاذ المالي الحكومية البالغة سبعمائة مليار دولار.

وصعد مؤشر داو جونز أمس بنسبة 2.2% مسجلا 8668.39 نقطة، وزاد ستاندارد آند بورز500 بنسبة 2.4% إلى 890.64 نقطة.

"
رمينغتون: ليس هناك من يتوقع أن تشهد أسواق الأوراق المالية ارتفاعا تدريجيا عام 2009
"
وشهدت الأسواق الآسيوية تداولات خفيفة في جلسات مدتها نصف المعتاد، بعد سنة مروعة عرفت خلالها مؤشرات رئيسية في البورصات هبوطا بالقيمة إلى النصف مع تزايد حدة الأزمة المالية العالمية.

وقال ميلز رمينغتون رئيس المبيعات بشركة بي إن بي باريباس سيكيورتيز في هونغ كونغ إنه ليس هناك من يتوقع أن تشهد أسواق الأوراق المالية ارتفاعا تدريجيا عام 2009 مع حالة من عدم اليقين، ومستويات مرتفعة من التقلبات.

وارتفع مؤشر هانغ سنغ الرئيسي في بورصة هونغ كونغ بنسبة 1.1% إلى 14387.48 نقطة، لكنه منخفض بنسبة 48% مقارنة مع بداية عام 2008.

وصعد مؤشر بورصة أستراليا الرئيسي بنسبة 1.9%، لكن مؤشرات الأسهم في بورصات مومباي وشنغهاي وماليزيا وسنغافورة تراجعت بمستويات متواضعة.

وأغلقت البورصات في اليابان وكوريا الجنوبية وإندونيسيا والفلبين وتايلند بسبب يوم عطلة أعياد الميلاد ورأس السنة.

المصدر : وكالات