ألمانيا تعتزم الإعلان عن خطة جديدة لإنعاش الاقتصاد
آخر تحديث: 2008/12/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/3 هـ

ألمانيا تعتزم الإعلان عن خطة جديدة لإنعاش الاقتصاد

خطة ألمانية جديدة لتحفيز الاقتصاد ستركز على قطاع السيارات (رويترز-أرشيف)

تعتزم الحكومة الألمانية الإعلان الشهر المقبل عن برنامج اقتصادي آخر لتحفيز الاقتصاد في مواجهة الأزمة المالية العالمية، وينتظر أن يركز هذا البرنامج على قطاع السيارات الألماني.

وأوضح متحدث باسم الحكومة الألمانية أن هذه القرارات ستعتمد في موعد أقصاه منتصف يناير/ كانون الثاني القادم.

وبين المتحدث أن هناك اتفاقا على ضرورة دعم قطاع السيارات من خلال هذا البرنامج المرتقب الذي ستضخ الدولة من خلاله مليارات اليورو لإنعاش السوق الداخلي من خلال الإنفاق على مشاريع طويلة الأمد، وقال إن الائتلاف الحاكم متفق على أن هذا القطاع يمثل قلب الصناعة الألمانية.

من جهته أعرب متحدث باسم وزير المالية الألماني بير شتاينبروك عن قناعته بأنه سيتم التوصل لاتفاق بين أطراف الائتلاف الحكومي بشأن البرنامج في الشهر المقبل.

وستركز الاستثمارات الحكومية الإضافية المنتظرة على إنشاء الطرق وعلى المؤسسات التعليمية وعلى المشاريع الخاصة بسبل ترشيد الطاقة.

وكان شتاينبروك انتقد في وقت سابق مطالبة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وأعضاء من حزب اليسار بخفض الأعباء الضريبية على المواطنين بواقع 25 مليار يورو من إجمالي العائدات الضريبية في ألمانيا، معتبرا أن من يطالب بذلك لا يمتلك الحس الاقتصادي الصحيح.

وأشار شتاينبروك أن نحو نصف الألمان لن يفيدوا من خفض الضرائب لأنهم لا يدفعون ضرائب على الإطلاق ولكنهم سيفيدون من خفض الأعباء الإضافية على الدخل.

أنجيلا ميركل متمسكة بتحقيق موازنة من دون استدانة (الفرنسية-أرشيف)
موازنة دون استدانة 
من جهتها أكدت المستشارة الألمانية تمسكها بتحقيق موازنة من دون استدانة رغم الأزمة الاقتصادية، حيث كتبت في مقال صحفي إنه يتوجب علينا ألا نثقل على الأجيال المقبلة بالديون.

ورأت ميركل ضرورة اعتماد سياسة متطورة للاستدانة من أجل تحقيق هذا الهدف سواء على مستوى الحكومة الاتحادية أو حكومات الولايات.

من جهتهم طالب ممثلون عن قطاع صناعة السيارات في ألمانيا المستشارة بتقديم المزيد من المساعدات للقطاع في ظل الأزمة الاقتصادية التي ألقت بظلالها الكثيفة على القطاع.

ووجه رئيس اتحاد صناعة السيارات رئيس نقابة الصناعات المعدنية خطابا للمستشارة الألمانية يطالبانها بالإسراع باعتماد ضريبة على السيارات تقوم على حجم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وليس على السعة اللترية لها كما هو معمول به في الوقت الحالي.

وأكد الخطاب على ضرورة اعتماد برنامج آخر لإنعاش الاقتصاد على المدى القصير من خلال تشجيع زيادة الاستهلاك والإقبال على شراء السيارات الجديدة.

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت من قبل إعفاء للسيارات الصديقة للبيئة من الضرائب لمدة محددة في خطوة هدفت لمواجهة تراجع مبيعات السيارات ولخفض نسبة الانبعاثات الاحتباسية التي تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة.

المصدر : وكالات

التعليقات