تراجع الأسهم الصينية إلى أدنى مستوى في سبعة أسابيع (الفرنسية-أرشيف)

تباين أداء أسواق الأوراق المالية في آسيا الجمعة حيث ارتفعت الأسهم اليابانية بنسبة 1.12% بينما انخفضت نظيرتها الصينية إلى أقل مستوى في سبعة أسابيع وسط ضعف أرباح الشركات وزيادة وضع الاقتصاد سوءا. كما صعد الدولار مقابل الين واليورو وارتفع النفط.

وصعد مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 96.27 نقطة مسجلا 8695.77 نقطة. وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.65% مسجلا 841.47 نقطة.

وأعلنت اليابان قبل افتتاح التداول في البورصة عن انخفاض الإنتاج الصناعي في البلاد إلى أدنى مستوياته منذ بدء تسجيل حجم الإنتاج في عام 1953.

وهبط الإنتاج الصناعي الياباني بنسبة 8.1% الشهر الماضي مقابل حجمه في أكتوبر/تشرين الأول الفائت.

وهبط مؤشر بورصة شنغهاي المجمع في الصين بمقدار 11.38 نقطة أي بنسبة 0.61% ليغلق على 1852.42 نقطة وهو أدنى مستوى إغلاق لها منذ الحادي عشر من الشهر الماضي.

وواجه مؤشر شنزن المجمع في البورصة الصينية خسائر أقل من سابقه بفقدانه نسبة 0.36% من قيمته مغلقا على 572.99 نقطة.

"
الدولار يرتفع أمام العملة اليابانية مسجلا 90.49 ينا بينما انخفض اليورو مقابل العملة الأميركية إلى 1.4017 دولار

"
وفي سوق العملات صعد الدولار أمام العملة اليابانية مسجلا 90.49 ينا بينما انخفض اليورو مقابل العملة الأميركية إلى 1.4017 دولار عند الإغلاق.

وحقق اليورو مكاسب مقابل العملة اليابانية مرتفعا إلى 126.79 ينا مقابل 126.67 ينا أمس.

وارتفعت العملة الصينية اليوان مقابل نظيرتها الأميركية حيث بلغ الدولار 6.8385 يوانات مقابل 6.8485 يوانات أمس.

وفي سوق النفط صعدت أسعار الخام في العقود الآجلة ما يفوق الدولار متجاوزة 36 دولارا للبرميل بعد انضمام الإمارات للسعودية في إعلان خفض إمدادات الخام تطبيقا لتخفيضات قياسية مرتفعة قررتها منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لدعم الأسعار الأسبوع الماضي.

وارتفع الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم فبراير/شباط المقبل 1.01 دولارا مسجلا 36.36 دولارا للبرميل عقب هبوطه الأربعاء 3.63 دولارات تعادل 9.3% قرب أدنى مستوى له في مدة تزيد على أربعة سنوات ونصف السنة الذي هبط إليه الأسبوع الماضي.

ومقارنة مع المستوى القياسي لأسعار النفط الذي بلغ 147.27 دولارا في يوليو/تموز الماضي فإن أسعار النفط حاليا منخفضة ما يفوق 110 دولارات في البرميل لانخفاض الطلب على الوقود نتيجة الأزمة المالية العالمية مما دفع أوبك إلى خفض الإنتاج العالمي بنسبة 5% سعيا لمنع المزيد من التراجع في الأسعار.

المصدر : وكالات