خفض الروبل للمرة الثالثة خلال خمسة أيام (الفرنسية-أرشيف)

سمح البنك المركزي الروسي للعملة المحلية الروبل بالانخفاض مقابل سلة تضم الدولار واليورو للمرة الثالثة خلال خمسة أيام وسط استمرار تأثر البلاد بتداعيات الأزمة المالية العالمية.

وتتكون سلة العملة التي يرتبط بها الروبل من 55% من الدولار و45% من اليورو، وبلغت هذه السلة أمام العملة الروسية اليوم 34.15 روبلا مقابل 33.85 روبلا أمس، حسب وكالة "نوفوسيتي" الروسية للأنباء.

وأكد مسؤول في البنك المركزي الروسي لوكالة الأنباء الفرنسية توسيع البنك نطاق السماح للروبل بالتداول مقابل سلة العملات.

ويعتبر هذا التحرك لخفض قيمة العملة الروسية الحادي عشر من نوعه منذ الشهر الماضي.

"
الروبل واجه ضغوطا قوية منذ بداية الأزمة المالية العالمية لانخفاض أسعار النفط وخروج رؤوس أموال من روسيا
"
وواجه الروبل ضغوطا قوية منذ بداية الأزمة المالية العالمية لانخفاض أسعار النفط الذي يعتبر من الصادرات الرئيسية لروسيا وخروج تدفقات من رؤوس الأموال من البلاد.

ويقلص تخفيض العملة المحلية الضغط على البنك المركزي لشراء الروبل للمحافظة على قيمته بعد إنفاقه عشرات مليارات الدولارات بأسواق العملات في الشهور الأخيرة.

وقال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في مقابلة تلفزيونية أول أمس إن معدل سعر صرف الروبل يجب أن يكون أكثر مرونة مقارنة مع ما كان عليه في الماضي لتفادي حدوث مشكلات اقتصادية محلية.

وتوقع محللون استمرار انخفاض الروبل خلال الأسابيع المقبلة رغم وعود المسؤولين بعدم حدوث انخفاض كبير كالذي عانت منه روسيا خلال الأزمة المالية عام 1998.

المصدر : وكالات