الركود يشمل معرض ديترويت للسيارات الشهر المقبل
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/29 هـ

الركود يشمل معرض ديترويت للسيارات الشهر المقبل

عائدات معرض السيارات في ديترويت ستكون أقل من الأعوام السابقة (الفرنسية-أرشيف)

تبدو آثار الركود الاقتصادي بالولايات المتحدة واضحة على معالم مدينة ديترويت بولاية ميتشغان في العديد من المجالات سواء في عمل المؤسسات الثقافية أو الخيرية التي باتت تعاني من قلة الدعم الذي تحصل عليه، غير أن التأثير الأكبر للتراجع الاقتصادي سيظهر في معرض المدينة السنوي للسيارات الشهر المقبل، وفقا لصحيفة وول ستريت الأميركية.

وذكرت الصحيفة أنه في بداية كل عام يعطي المعرض هذه المدينة "المضطهدة" فرصة للاحتفال بآخر مبتكرات السيارات الأميركية، غير أنه مع الضائقة المالية التي تمر بها كبريات شركات السيارات في الولايات المتحدة، يبدو أن المعرض الذي سيقام في 11 يناير/كانون الثاني المقبل سيكون أدنى من مستوياته السابقة.

ويبدو أن النجارين ومتعهدي الحفلات هم أكثر من يستشعرون التراجع المتوقع بالمعرض القادم، ويتوقع أحد المحللين الاقتصاديين، أن تبلغ العائدات من المعرض القادم نحو 350 مليون دولار، أي أقل بنحو مائة مليون عن عائدات المعرض الذي أقيم في مطلع 2008.

وأشار توني هينز وهو نجار يشارك بتجهيز غرف المعرض، إلى أن عدد الحرفيين الذين شاركوا في المعرض الماضي بلغ قرابة سبعمائة حرفي، بينما تقلص عددهم في المعرض الحالي إلى قرابة مائتي حرفي فقط.

وفي سبيل تخفيض النفقات قررت شركة جنرال موتورز للسيارات –التي حصلت على قرض حكومي مؤخرا- استخدام المزيد من السجاد في غرف العرض الخاصة بها بدلا من الأرضيات المكلفة، كما قررت استخدام فواصل الألمنيوم المستخدمة بدلا من شراء فواصل حديد جديدة.

كما قررت شركات سيارات أخرى الاستغناء هذا العام عن غرف الضيافة التي كانت تقيمها كل عام، وذلك للتقليل من نفقات الطعام والشراب، وذهبت شركات أخرى إلى إلغاء القاعات التي كانت تخصصها للمؤتمرات الصحفية، كما قررت الكثير من الشركات إلغاء الحفلات المكلفة التي كانت تقيمها في كل عام أيام المعرض.

ورغم رفض شركات السيارات الإفصاح عن القيمة التي ستوفرها من وراء إجراءاتها التقشفية، إلا أن أحد المقربين من شركة جنرال موتور توقع أن توفر الشركة نحو مليون دولار، من خلال لجوئها لاستخدام السجاد والاستغناء عن الأرضيات المكلفة.

وتوقع أحد المحللين أن تكون مبيعات المعرض لهذا العام أقل بنحو 50% عن العام الماضي، حيث بلغت المبيعات قرابة 65 مليون دولار.

المصدر : وول ستريت جورنال

التعليقات