الكساد الاقتصادي يفاقم ظاهرة الجوع بالولايات المتحدة
آخر تحديث: 2008/12/24 الساعة 20:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/24 الساعة 20:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/26 هـ

الكساد الاقتصادي يفاقم ظاهرة الجوع بالولايات المتحدة

نحو 25 مليون أميركي يستفيدون سنويا من مساعدات غذائية حكومية طارئة (رويترز-أرشيف)

أصبحت الطوابير الطويلة عند منافذ الطعام مشهدا مألوفا بعدة مناطق من الولايات المتحدة التي تضررت من تداعيات الكساد الاقتصادي حيث أوردت بنوك الطعام زيادة بنسبة 30% في طلبات المساعدات الطارئة مقارنة بالعام الماضي.

وتتوقع منظمة فيدينغ أميركا التي تدعم 63 ألف وكالة، وهي أكبر منظمة للحد من الجوع بالبلاد، أن يتفاقم الوضع الغذائي بالولايات المتحدة خلال 2009 وسط ارتفاع معدلات البطالة.

وأوضح مسح أجرته المنظمة على جماعات مساعدات غذائية أن 72% منها غير قادرة على تلبية احتياجات مرتاديها الذي يشكلون 40% من الأميركيين من أصحاب الدخول المنخفضة التي تضم أسرة مكونة من أربعة أفراد، وتجني أقل من 39200 دولار في العام.

وحسب فيدينغ فإن هناك حاجة إلى زيادة الإعانات من قسائم الطعام، إلى جانب زيادة قدرها 150 مليون دولار لشراء وتخزين وتوزيع سلع أميركية لإطعام الجياع.

وينادي تحالف من الجماعات الخيرية الحكومة بتوفير مزيد من المساعدات الاتحادية، في وقت خفض مستخدمون أميركيون 533 ألف وظيفة في نوفمبر/ تشرين الثاني وحده، وهو أكبر عدد شهري خلال 34 عاما.

وتقول جماعات مساعدات غذائية إن العديد من الأسر التي طرقت أبوابها كانت تستطيع الاعتماد على نفسها الآونة الأخيرة، لكن ارتفاع تكلفة الطعام والطاقة خلال العامين الماضيين أتت على شبكة الأمان الضئيلة التي كانت تلك الأسر تتمتع بها.

إجراءات عاجلة
ودعت جماعات مساعدات غذائية الكونغرس والبيت الأبيض اللذين يبحثان سبل معالجة تداعيات الأزمة المالية إلى إعطاء دفعة لسلسلة إجراءات عاجلة للإغاثة من الجوع.

وتفيد بعض الإحصائيات أن بنك سانت ماري للطعام في فينكس يوزع نحو 180 ألف وجبة يوميا قبل عطلة عيد الميلاد، بينما سيوزع بنك نورث تكساس للطعام الذي شهد زيادة بالطلب تزيد على 25% حوالي 780 ألف وجبة خلال عطلات أعياد الميلاد.

وفي بنك طعام فريستور في سينسناتي الذي يطعم 160 ألف شخص بالعام في أوهايو وإنديانا وكنتاكي، ارتفع الطلب بنحو 20%. وتقول تلك الهيئة إن الكثير من الناس يشعرون بأثر الاقتصاد وأصبحوا محتاجين مساعدات غذائية طارئة.

يُذكر أن أكثر من 25 مليون مواطن يستفيدون من مساعدات غذائية طارئة سنويا، بينهم أكثر من تسعة ملايين طفل. وسجل أكبر عدد من الأسر التي حصلت على مساعدات غذائية بين عامي 2005 و2007 بولايات أركنسو وجورجيا وكانساس وكنتاكي ومين وميزوري.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات