كيا وهونداي تخفضان توقعات مبيعاتهما مع تراجع الطلب
آخر تحديث: 2008/12/22 الساعة 21:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/22 الساعة 21:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/25 هـ

كيا وهونداي تخفضان توقعات مبيعاتهما مع تراجع الطلب

الأزمة المالية أثرت على حجم طلب شراء السيارات في كوريا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف)

خفضت شركتا كيا وهونداي الكوريتان الجنوبيتان من حجم توقعاتهما للبيع للعام 2008 بنسبة 12.5%، كما قررتا تجميد دفع رواتب المدراء وسط تراجع الطلب على شراء السيارات.

وقالت الشركتان في بيان خاص إنهما تتوقعان أن يتم بيع 4.2 ملايين سيارة خلال العام وليس 4.8 ملايين كما كانت عليه التوقعات السابقة، مشيرتين إلى أنه من المتوقع أن يصل عدد السيارات في المخازن عبر العالم إلى 1.06 مليون سيارة.

وبالإضافة إلى تجميد رواتب المدراء في الشركتين اللتين تسيطران على قطاع صناعة السيارات في كوريا الجنوبية، أعلنت شركة هونداي أنها ستخفض ساعات العمل الأسبوعية في خطي إنتاجها بما في ذلك خط إنتاج السيارات.

وأوضح البيان أن إدارة الشركتين تسعى لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية.

يذكر أنه توجد للشركتين مصانع في بلاد عديدة مثل الصين والهند وتركيا والولايات المتحدة.

من جانبها أعربت شركة سانغيونغ الكورية الجنوبية للسيارات عن خشيتها من عدم قدرتها على دفع رواتب الموظفين الشهر الحالي بسبب قلة السيولة المالية.

وكانت الشركة قد توقعت أن يبلغ حجم خسائرها أكثر من 77.3 مليون دولار في هذا العام، وتراجعت مبيعاتها لهذا العام من السيارات بنسبة 63% لتصل إلى 3835 وحدة حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأوقفت الشركة إنتاجها منذ السابع عشر من الشهر الجاري حتى نهاية الشهر في محاولة للتخفيف من المصاريف.

سانغيونغ تواجه مشكلة في دفع رواتب موظفيها (الفرنسية)
من جانبها أعلنت شركة جي أم دايو الكورية الجنوبية أنها ستغلق اثنين من مصانعها اعتبارا من اليوم وحتى الرابع من الشهر القادم. وكانت في وقت سابق قد أغلقت مصنعها الرئيسي لإنتاج السيارات من نوع بيبيونع.

وقد تراجعت مبيعات الشركة في العام الجاري بنسبة 28.8% مقارنة بالعام الماضي.

سيارة أسترالية
وفي تطور آخر أعلنت شركة هولدن ذراع جنرال موتورس في أستراليا أنها ستصنع لأول مرة منذ عقود سيارة صغيرة تقتصد في الوقود، وذلك بعد حصولها على التمويل الحكومي.

وحسب البيان الذي أصدرته الشركة فإنها ستصنع سيارة صغيرة ذات أربع أسطوانات في ولاية جنوب أستراليا بدءا من العام 2010.

وقال مدير الشركة مارك روس "يعيد هذا الأمر تعريف مستقبلنا ويثبت أننا قادرون على سلك طرق متعددة على الفور، إنه هواء جديد لعمليات تصنيع السيارات الجديدة التي نقوم بها".

وحسب روس فإن المستهلكين في أستراليا يريدون الآن سيارات أصغر تقتصد في الوقود مع توجه حكومة وسط اليسار صوب تطبيق نظام الاتجار في حصص الكربون لتخفيض الانبعاثات المحلية من الكربون.

ووفقا للمكتب الأسترالي للإحصاءات فإن مبيعات السيارات الجديدة في أستراليا انخفضت 5.2% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في خامس شهر من انخفاض المبيعات على التوالي، وانخفضت المبيعات 17.8% عما كانت عليه في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي.

يذكر أن رئيس الوزراء الأسترالي كيفين رود قرر الشهر الماضي زيادة دعم صناعة السيارات في أستراليا إلى أربعة مليارات دولار أميركي لتعويض انخفاض التعريفات والتباطؤ الاقتصادي العالمي بما في ذلك تمويل بقيمة 1.3 مليار دولار أسترالي للسيارات الصديقة للبيئة.

المصدر : وكالات

التعليقات