مبيعات السيارات تراجعت هذا العام نتيجة للركود الاقتصادي (الفرنسية-أرشيف)

يعد قطاع السيارات من أكثر القطاعات الاقتصادية تأثرا بالأزمة المالية التي تعصف بالعالم، الأمر الذي دفع عدة دول لتقديم مساعدات لمصانع السيارات للخروج من أزمتها. 

اليابان
في اليابان يرجح أن تعلن شركة تويوتا لصناعة السيارات، عن أول خسائر استثمارية لها منذ 1941، بسبب التراجع الكبير في بيع سيارتها في الأسواق العالمية.

ويقدر حجم الخسائر التي ستتكبدها الشركة -وهي كبرى شركات السيارات في العالم من حيث حجم الإنتاج- بمائة مليار ين (1.1 مليار دولار) مع نهاية مارس/آذار المقبل، أي بانتهاء السنة المالية الحالية في اليابان.

وفقد سهم تويوتا اليوم في التعاملات الصباحية ببورصة طوكيو ما نسبته 2.76% ليصل سعر السهم إلى 2.82 ين.

وتسبب ركود الاقتصاد العالمي بتراجع أرباح شركات صناعة السيارات اليابانية الأخرى كذلك فخفضت من إنتاجها، وسرحت موظفين. كما أعلنت شركات عن انسحابها من سباقات السيارات بهدف تقليص المصاريف.

ويتوقع مسؤولون في قطاع السيارات اليابانية أن تنخفض مبيعات السيارات إلى ما دون خمسة ملايين وحدة للمرّة الأولى منذ 31 سنة.

 جنرال موتورز ستحصل على 9.4 مليارات دولار كقروض من الحكومة الأميركية
(الفرنسية-أرشيف)
أميركا
وفي الولايات المتحدة قال ديك شيني نائب الرئيس الأميركي إن أزمة صناعة السيارات في بلاده سترحل لإدارة الرئيس المنتخب باراك أوباما.

ووصف تشيني مشكلة السيارات بالمعضلة رغم بذل إدارة الرئيس جورج بوش ما بوسعها لحلها، محملا الكونغرس مسؤولية تعطيل مشروع قدمته الحكومة لإنقاذ السيارات، الأمر الذي اضطر إدارة بوش للتدخل عبر استخدام أموال خطة الإنقاذ المالي.

وأعلن بوش الجمعة الماضية عن الموافقة على تقديم قروض طارئة بقيمة 17.4 مليار دولار إلى شركتي جنرال موتورز وكرايسلر المتعثرتين للحيلولة دون إفلاسهما.

ووفقا لشروط القرض يتعين على الشركتين تقديم خططهما لإعادة الهيكلة بحلول 31 من مارس/آذار المقبل لإثبات أن بمقدورهما الاستمرار وإلا فإنهما ملزمتان برد القروض.

ووفقا للخطة ستحصل جنرال موتورز على مبلغ 9.4 مليارات دولار على دفعتين حتى منتصف الشهر المقبل، بينما ستأخذ كرايسلر مبلغ أربعة مليارات دولار، الأمر الذي سيقلل من احتمال مواجهة الشركتين تهديدات بإفلاس قريب ما سيترتب عليه إلغاء ملايين الوظائف.

يشار إلى أن كرايسلر أغلقت جميع مصانعها لمدة شهر على الأقل اعتبارا من الخميس الماضي وذلك في محاولة لتقليص مصاريفها.

من جانبها أعلنت فورد أنها في وضع اقتصادي مختلف عن الشركات المنافسة وليست بحاجة لقرض قصير الأجل.

كندا
وفي سياق مساعدة صناعة السيارات أعلن رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر السبت تقديم بلاده 3.3 مليارات دولار لإنقاذ صناعة السيارات في أونتاريو.

وقال هاربر إن الحزمة تتضمن قروضا بقيمة ثلاثة مليارات دولار كندي (2.5 مليار دولار) ستقدم إلى شركة جنرال موتورز ومليار دولار كندي (824 مليون دولار) إلى كرايسلر العاملة في البلاد.

جي إم دايو تعد لإغلاق اثنين من مصانعها  (الفرنسية-أرشيف)
كوريا الجنوبية
وفي سول أعلنت إحدى شركات صناعة السيارات عن عدم القدرة على تسديد رواتب موظفيها للشهر الحالي، في حين أعلنت أخرى عن إغلاق جميع مصانعها بشكل مؤقت، الأمر الذي يشير إلى كبر حجم الأزمة التي يمر به قطاع السيارات الكوري الجنوبي في ظل تراجع الطلب العالمي.

فأعلنت شركة سانغيونغ عن توقعاتها بخسائر تبلغ أكثر من مائة مليار وون (77.3 مليون دولار) في هذا العام. وتراجعت مبيعاتها لهذا العام من السيارات بنسبة 63% لتصل إلى 3835 وحدة حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني.

وأوقفت الشركة إنتاجها منذ السابع عشر من الشهر الجاري حتى نهاية الشهر في محاولة للتخفيف من المصاريف.

من جانبها أعلنت شركة جي إم دايو الكورية الجنوبية الأميركية بأنها ستغلق اثنين من مصانعها اعتبارا من اليوم وحتى الرابع من الشهر القادم. وكانت في وقت سابق قد أغلقت مصنعها الرئيسي لإنتاج السيارات من نوع بيبيونع.

وقد تراجعت مبيعات الشركة في العام الجاري بنسبة 28.8% مقارنة بالعام الماضي فباعت السنة الحالية ما عدده 62256 سيارة.

بريطانيا
وافقت شركة تاتا الهندية للسيارات على تقديم دعم بعشرات ملايين الدولارات لشركتها البريطانية جاغوار لاندروفر لتمكنها من الاستمرار بعد أن رفضت الحكومة البريطانية تقديم المساعدة لها.

وكان وزير الأعمال البريطاني بيتر ماندلسون الأسبوع الماضي قال بأن مسؤولية إنقاذ جاغوار تقع على عاتق ممولي الشركة المالكة في إشارة إلى تاتا.

يأتي ذلك بعد أن لوح المدير العام لجاغوار لاندروفر ديفد سميث بتسريح آلاف الموظفين والعمال في حال لم تتلق الشركة التي تمر بضائقة جراء الأزمة المالية مساعدة عاجلة.

يشار إلى أن الشركة سرحت ألفين من موظفيها مطلع عام 2008.

المصدر : وكالات