انهار القطاع المصرفي الآيسلندي بسبب الأزمة العالمية (الفرنسية-أرشيف)

حذر محافظ بنك إسبانيا المركزي من أن العالم يواجه انهيارا كاملا للنظام المصرفي لم يحدث منذ الكساد الكبير في القرن الماضي.

 

وقال ميغيل فيرنانديز أوردونيز في مقابلة مع صحيفة إل باز الإسبانية "إن انعدام الثقة أصبح سمة مطلقة".

 

وأضاف أن سوق الإقراض بين البنوك قد توقف مما خلق حلقة مفرغة من ضعف إنفاق المستثمرين وضعف سوق العمل وزيادة البطالة وخفض الاستثمارات من المستثمرين وتوقف الإقراض.

 

وتابع "هنالك شلل تام تقريبا لم يستطع أحد الإفلات منه"، وقال إن أي توقعات متفائلة بخصوص نهاية 2009 وبداية 2010 سوف يتأخر تحقيقها إن لم تتم استعادة الثقة المفقودة.

 

واعترف أوردونيز بأن انخفاض أسعار النفط وخفض الضرائب قد ينعشان الاقتصاد العالمي لكنه في ذات الوقت حذر من أن انخفاض إنفاق المستهلكين وزيادة البطالة وتجميد الإقراض لا يمكن تجاهلها.

 

إنقاذ كوبثنغ لوكسمبورغ

من جهة أخرى أكدت حكومة لوكسمبورغ أنها ستسهم مع مجموعة من المستثمرين العرب في شراء فرع بنك كوبثنغ الآيسلندي المتعثر في لوكسمبورغ.

 

وقالت الحكومة في بيان إن الاتفاق لا يزال في حاجة إلى توقيعها إضافة إلى موافقة البنوك التي ستقدم القروض للصفقة.

 

وأضافت الحكومة أنها ستسهم مع بنوك أخرى في تقديم القروض للبنك لكي يستمر في عمله ولكي يعيد الأموال إلى المودعين.

 

يشار إلى أن بنك كوبثنغ لوكسمبورغ أوقف عن دفع أي أموال في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عقب انهيار القطاع المصرفي الآيسلندي بسبب الأزمة المالية العالمية. وتم تجميد ودائع البنك في لوكسمبورغ وبلجيكا منذ ذلك الحين.

 

وكانت صحيفة لو إيكو البلجيكية قد ذكرت أن مؤسسة الاستثمار الليبية سوف تشتري فرع كوبثنغ في لوكسمبورغ الذي يقف على حافة الانهيار بعد انهيار البنك الرئيسي في آيسلندا.

المصدر : الفرنسية