بريطانيا ترفض مقترحا سعوديا بخفض الضرائب على الوقود
آخر تحديث: 2008/12/20 الساعة 18:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/20 الساعة 18:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/23 هـ

بريطانيا ترفض مقترحا سعوديا بخفض الضرائب على الوقود

غوردون براون (يمين) دعا للتعاون بين منتجي ومستهلكي الطاقة لضمان إمدادات الطاقة (الفرنسية)

رفضت بريطانيا اقتراحا سعوديا بخفض الضرائب على الوقود لتخفيف تأثير التباطؤ الاقتصادي على المستهلكين.

وقالت لندن إنه ينبغي لمنتجي النفط بدلا من ذلك نقل التخفيضات في أسعار الجملة للنفط والغاز إلى أسعار المستهلك.

وعلق وزير الطاقة البريطاني أيد ميليباند على المسألة بالقول إن خفض الضرائب على الوقود الذي يطالب به السعوديون وغيرهم من الدول المنتجة غير عملي في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية لأنه سيتعين تعويضه من مكان آخر.

وتقدر الزيادة التي تضيفها الضرائب العالية المفروضة على الوقود بنحو 80 دولارا للبرميل فوق سعر السوق.

ودعا كبار منتجي الطاقة ومستهلكوها في العالم خلال مؤتمر بشأن الطاقة عقد في لندن، إلى التعاون لتعزيز استقرار أسعار النفط للمساعدة في ضمان إمدادات الطاقة في المستقبل.

وعقد المؤتمر أمس بمشاركة وزراء الطاقة في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وكبرى الدول المستهلكة ومسؤولي شركات الطاقة.

ودعا رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إلى ضرورة التحرك للحد من التقلبات الحادة في أسعار النفط, مؤكدا أنها أضرت الاقتصاد العالمي.

أسعار النفط
وهوت أسعار النفط إلى أدنى مستوى منذ أربع سنوات ونصف، ووصل سعر الخام الأميركي الخفيف إلى أقل من 34 دولارا للبرميل، فسجل سعر البرميل للعقود الآجلة في بورصة نيويورك أمس 33.87 دولارا بعدما وصل في وقت سابق إلى 33.44 دولارا.

أسعار النفط هبطت بـ114 دولارا منذ يوليو/تموز الماضي (الأوربية-أرشيف)
وبهذا تكون أسعار النفط هبطت بـ114 دولارا  أي ما يعادل 77% من القيمة القياسية التي سجلت عند 147.27 دولارا في يوليو/تموز الماضي.

وفي المؤتمر اعتبر الأمين العام لأوبك عبد الله البدري أن السعر المعقول للنفط للمنتجين والمستهلكين بين 70 و90 دولارا للبرميل.

في حين رأت السعودية أن السعر المناسب للنفط هو 75 دولارا للبرميل والذي تعتقد أنه سيحافظ على استمرارية المشاريع النفطية وضمان جدوى التنقيب واستخراج هذه السلعة الهامة.

وعبر رئيس أوبك شكيب خليل عن قلق منتجي النفط بشأن مستوى المضاربة في أسواق النفط العالمية، مرجعا هبوط الأسعار الحاد إلى المضاربة.

وقال خليل وهو وزير النفط والطاقة الجزائري إن المنظمة ستستمر في خفض إنتاجها النفطي إلى أن تستقر أسعار الخام.

وكانت المنظمة قد قررت في اجتماع أعضائها بالجزائر الأربعاء الماضي خفض إنتاجها بمقدار 2.2 مليون برميل لدعم الأسعار، لكن هذا الخفض الذي يعد الأكبر من نوعه لم يسهم في وقف تدهور الأسعار.

وعزا المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية نوبو تاناكا عدم ارتفاع أسعار النفط إلى توقع الأسواق حجم خفض إنتاج أوبك مسبقا، ورأى أن وضع الاقتصاد العالمي يزداد سوءا والسعر الحالي "يعطي الاقتصاد العالمي متنفسا".

المصدر : وكالات,الصحافة البريطانية

التعليقات