تراجع الاقتصاد الصيني يهدد ملايين الوظائف
آخر تحديث: 2008/12/19 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/19 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ

تراجع الاقتصاد الصيني يهدد ملايين الوظائف

ملايين العمال الصينيين مهددون بفقد أعمالهم في حال تراجع الاقتصاد (الجزيرة-أرشيف)

حذر العديد من الجهات والمؤسسات الاقتصادية العالمية من أن نمو الاقتصاد الصيني سيتراجع إلى ما بين 5% و6% في العام القادم، الأمر الذي سيهدد ملايين العمال الصينيين بفقد وظائفهم.

وقال تقرير صدر الجمعة من بنك رويال بنك أوف سكوتلاند (آر بي أس) إن نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين في 2009 سينخفض إلى 5% بدلا من 8%، محذرا من احتمال تزايد التوترات الاجتماعية مع تباطؤ الاقتصاد.

وكانت بيانات ضعيفة بشكل استثنائي لشهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي دفعت عددا من بنوك الاستثمار بما في ذلك غولدمان ساكس إلى مراجعة تقديرات النمو الصيني بالخفض، غير أن تقديرات آر بي أس التي تقوم على تراجعات حادة متوقعة في استهلاك الأسر والاستثمار السكني والصادرات هي الأدنى لبنك رئيسي.

يشار إلى أن الاقتصاد الصيني حقق نموا بنسبة 9% على أساس سنوي في الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بنمو اقتصادي نسبته 11.9% حققته الصين في 2007 بأكمله.

وبين خبيرا الاقتصاد بن سيمبفندورفر وجون ريتشاردز في مذكرة إلى عملاء بنك آر بي أس أن الأمر لا يتعلق فقط بمسألة ركود اقتصادي  ولكن يتعداه ليبدو كسادا لـ100 مليون من العمال المهاجرين الذين تهددهم خسارة أعمالهم في حال تراجع الأوضاع الاقتصادية، مشيرا إلى احتمال زيادة التوترات الاجتماعية.

ومن شأن تباطؤ بهذه الدرجة أن يثير قلق بكين إذ لن يتمكن الاقتصاد من توفير وظائف كافية لاستيعاب ملايين الأشخاص الذين يسعون لدخول ميدان العمل سنويا، الأمر الذي قد يغذي اضطرابات اجتماعية.

سلسلة إجراءات

دومنيك ستراوس توقع أن يتراجع النمو الصيني العام المقبل إلى 5% (رويترز-أرشيف)
وفي مواجهة الأزمة المالية العالمية أطلقت بكين سلسلة إجراءات لمواجهة التباطؤ تتضمن حزمة تحفيز هائلة وتخفيضات متكررة في سعر الفائدة وتدابير لدعم السوق العقارية.

وحذر مدير صندوق النقد الدولي دومنيك ستراوس كان قبل أيام من أن مؤسسته قد تخفض توقعاتها لنمو الصين لعام 2009 إلى نحو 5%.

وتدعم هذه التوقعات عدة حقائق فقد تراجع تصدير السلع للخارج في الشهر الماضي للمرة الأولى منذ سبع سنوات بنسبة 2.2% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي. كما تراجع استيراد الصين للطاقة الشهر الماضي لأول مرة منذ ثلاث سنوات.

تعهد بالتقدم
وفي احتفالات الصين أمس بمرور 30 عاما على بدء الإصلاحات تعهد الرئيس الصيني هو جينتاو بالمضي قدما في إصلاحات السوق. 

وأشار الرئيس الصيني الذي تحدث أمام حشد من المسؤولين إلى أن بلاده تدين بنموها على مدى ثلاثة عقود للإصلاحات التي استحدثها دينغ شياو بينغ والتي أسقطت القيود الصارمة لعهد ماو تسي تونغ وأدت إلى انفتاح الاقتصاد بشكل تدريجي أمام استثمارات القطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية.

 

وأقر جنتاو بأن من بين المشكلات التي تواجهها البلاد اتساع الهوة بين الفقراء والأغنياء وبين المناطق الحضرية والريفية.  

 

وتخشى الحكومة أن تؤدي زيادة البطالة بسبب الأزمة المالية العالمية إلى اضطراب في الشارع الصيني. 

المصدر : وكالات,نيويورك تايمز

التعليقات