وزير الأعمال البريطاني: إنقاذ جاغوار مرهون بأهميتها اقتصاديا
آخر تحديث: 2008/12/19 الساعة 02:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/19 الساعة 02:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ

وزير الأعمال البريطاني: إنقاذ جاغوار مرهون بأهميتها اقتصاديا

قطاع السيارات في بريطانيا يمر بضائقة شديدة ومن الممكن انهياره (الفرنسية)
 
قال وزيرالأعمال البريطاني إنه يجري محادثات مكثفة لإنقاذ شركة "جاغوار لاند روفر" للسيارات من الوضع الصعب الذي تمر به جراء الأزمة المالية العالمية.
 
إلا أن الوزير بيتر ماندلسون أكد أن الحكومة ليست مستعدة لإنقاذ هذه الشركة وغيرها من الشركات الخاصة التي تعاني من أوضاع مشابهة بأي ثمن.
 
واعتبر ماندلسون في تصريحات أدلى به مساء الأربعاء ونقلتها صحيفة الغارديان في عدد الخميس, أن المسؤولية الأساسية لإنقاذ جاغوار تقع على عاتق الشركة الأم "تاتا" المملوكة لمستثمرين هنود.
 
وتجدر الإشارة إلى أن الشركة التي تصنع سيارات عرفت بجمالها وفخامتها تشغل 15 ألف شخص داخل المملكة المتحدة.
 
وسبق أن أعلنت جاغوار في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تسريح 850 من تقنييها ومهندسيها بحلول نهاية هذه السنة, وبررت قرارها بالظروف الصعبة التي يمر بها قطاع السيارات في العالم.
 
ليس بأي ثمن
ماندلسون لا يبدو متحمسا لتدخل حكومي سريع (الفرنسية-أرشيف) 

وحذر ماندلسون من أن حكومة غوردون براون لا تملك "دفاتر شيكات" لانتشال الشركات الخاصة من أزماتها، في إشارة إلى أنها لا يمكن أن تتحمل بمفردها أعباء عملية الإنقاذ.
 
وجاءت تصريحات الوزير البريطاني بينما تتعرض الحكومة لضغوط حتى من جانب برلمانيين ينتمون لحزب العمال الحاكم لحمل الحكومة على التدخل بسرعة لمنع انهيار صناعة السيارات في بريطانيا.
 
كما أن هذه التصريحات تأتي في وقت هبت فيه الحكومتان الأميركية والفرنسية لإنقاذ قطاع السيارات الذي يشغل مئات آلاف الموظفين والعمال قي البلدين اللذين تأثرا بالأزمة المالية.
 
ونقلت الغارديان أيضا عن وزير الأعمال البريطاني قوله إن من السابق لأوانه الجزم بما إذا كانت الدولة ستقدم المساعدة اللازمة لإخراج جاغوار ومؤسسات أخرى ضمن قطاع السيارات من أزماتها.
 
ورهن ماندلسون مساعدة شركات بقطاع السيارات-إما بتمويلات مباشرة أو بضمانات بنكية- بأهميتها الاقتصادية وبوضعها المالي, مشيرا في هذا السياق إلى أن مالكي جاغوار يتوفرون على موارد مالية.   
 
وقال ماندلسون "أنا بصدد التحدث إلى مصنعي السيارات (في بريطانيا)، نحن نحلل بانتباه ما الذي يحدث في القطاع, وسنتخذ قرارات جيدة في الوقت المناسب في حال كان مناسبا للحكومة أن تقوم بأي خطوة أو كان بوسعنا أن نفعل ذلك".
 
وفي تصريح يفهم منه حث الحكومة على التدخل, قال الرجل الأول في قطاع السيارات بالمملكة المتحدة ريتشارد بيردن, إن هذا القطاع يسهم بشكل كبير في الاقتصاد البريطاني بما أن رقم معاملاته يبلغ 51 مليار جنيه إسترليني ويوفر 840 ألف وظيفة.
المصدر : غارديان

التعليقات