هدوء في أثينا وظهور الآثار الاقتصادية للإضرابات
آخر تحديث: 2008/12/18 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/18 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/20 هـ

هدوء في أثينا وظهور الآثار الاقتصادية للإضرابات

مظاهرة الاتحاد العمالي التابع للحزب الشيوعي اليوناني (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثنيا

 

بدأت آثار عاصفة الاحتجاجات إضافة إلى آثار الأزمة الاقتصادية العالمية تظهر بوضوح على حركة السوق اليونانية، بعد سلسلة من المظاهرات دامت 12 يوما وامتدت إلى سائر أنحاء البلاد عقب مقتل فتى مراهق على يد شرطي من قوات الأمن الخاصة.

 

ولم تشهد أثينا أو المدن الأخرى حوادث عنف الأربعاء, لكن مجموعات من اليساريين والفوضويين الناقمين على سياسات النقابة العامة لعمال اليونان احتلوا مبنى النقابة منذ الصباح احتجاجا على ما وصفوه بسياساتها المعادية لحقوق العمال.

 

ودخل الشبان المبنى بعد ساعات ورفعوا عليه أعلاما سوداء ولافتات كتبوا عليها "اعتصام" كما وزعوا على المارة بيانا يوضح أسباب احتلالهم المبنى ومآخذهم على قيادة النقابة وأهدافهم التي ينوون تحقيقها عبر الاعتصام. وذكرت أنباء صحفية أن نقابيين وناشطين آخرين يناقشون المشاركة في الاعتصام المذكور للتعبير عن عدم رضاهم عن سياسة النقابة.

 

وعند الساعة السادسة مساء انطلقت من ميدان أومونيا وسط أثينا مظاهرة ضخمة لاتحاد العمال اليونانيين -وهو نقابة يسيطر عليها الحزب الشيوعي اليوناني- لتصل إلى ساحة البرلمان اليوناني حيث انصرف المحتجون بهدوء دون تسجيل أي حوادث صدام مع الشرطة التي اتخذت إجراءات أمنية أمام مبنى البرلمان.

وخاطب نقابيون المظاهرة منددين بالحكومة اليمينية ومطالبين بتحسين ظروف العمال وزيادة أجورهم، كما طالبوا العمال في جميع اليونان بالتكتل حولهم لنيل حقوقهم.

 

أسواق أثينا

وفي جولة للجزيرة نت على أسواق أثينا وشوارعها -التي تشهد مظاهر الاحتفال بالأعياد وشراء حاجياتها- لوحظ انخفاض أعداد المرتادين للأسواق والمحال التجارية قياسا بالأعوام السابقة، وخلو عدد من المحال التجارية من الزبائن.

 

من مظاهر الاحتفال بأعياد الميلاد القادمة (الجزيرة نت)

وفي لقاء مع الجزيرة نت قال رئيس نقابة بائعي اللحوم في سوق اللحوم الرئيس في أثينا  بروذروموس تسيرونيس إن السوق تأثر كسائر الأسواق بعمليات التدمير والسرقة التي تعرضت لها محال ومشروعات تجارية عديدة في العاصمة اليونانية في الأيام الماضية، كما أن الفضائح السياسية التي زادت في الفترة الأخيرة قللت من ثقة المستهلك بالمستقبل وجعلته يعزف عن شراء الكثير من الحاجيات.

 

وأضاف أن أحوال العمال والموظفين لا تساعد بشكل عام على تنشيط حركة السوق فالمتقاعدون والموظفون لم يتلقوا أي زيادة في معاشاتهم منذ سنوات رغم ارتفاع الأسعار المستمر، موضحا أن المتقاعدين -وهم فئة كبيرة من المجتمع اليوناني- يتلقون معاشات تقاعدية تتراوح بين أربعمائة وألف يورو شهريا، وهي مبالغ زهيدة.

 

ومقارنة بالسنة الماضية فحركة الشراء في سوق اللحوم انخفضت بنسبة 30% حسب تسيرونيس الذي أضاف أنه يسود شعور بعدم التفاؤل حيال موسم الأعياد الحالي، وأن اليونان تحتاج إلى عدة أشهر لتجتاز الأزمة الحالية.

 

وتحتل اللحوم المختلفة مكانة مهمة لدى اليونانيين في الأعياد المختلفة حيث يعرف عنهم تفضيلهم الديك الرومي في أعياد الميلاد ورأس السنة، ولحم الخروف في عيد الفصح.

 

سوق اللحوم بوسط أثينا (الجزيرة نت)


وليس الوضع في سوق الخضار الرئيس في أثينا أفضل بحسب رئيس نقابته ماتثيوس تسوباكيس الذي أوضح في حديث مع الجزيرة نت أن كل عام يحمل ظروفا أصعب للسوق، وأن انخفاض القدرة الشرائية أثرت على السوق بشكل كبير. وأضاف أن  الحركة في سوق الخضار انخفضت بنسبة 30% عنها في نفس الفترة من السنة الماضية، كما أن موقع السوق في وسط البلد جعل الوصول إليها صعبا أو مستحيلا مع قيام مظاهرات شبه يومية مما أثر على الحركة فيها.

 

ويبدو أن الأزمة امتدت إلى قطاع السياحة حيث أوضح أحد ملاك الفنادق في وسط أثينا للجزيرة نت أن عدد السياح انخفض بشكل ملحوظ في الفترة الماضية، فتم إلغاء سبعين حجزا من أصل مائتين في الشهر الحالي.    

المصدر : الجزيرة