كرايسلر تعلن إغلاق 30 مصنعا لمدة شهر تأثرا بالأزمة المالية
آخر تحديث: 2008/12/18 الساعة 05:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :سعد الحريري يغادر الرياض متوجها إلى فرنسا
آخر تحديث: 2008/12/18 الساعة 05:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/21 هـ

كرايسلر تعلن إغلاق 30 مصنعا لمدة شهر تأثرا بالأزمة المالية

إغلاق مصانع كرايسلر يؤكد حجم أزمة صناعة السيارات بالولايات المتحدة (رويترز)

أعلنت شركة كرايسلر لصناعة السيارات عن إغلاق 30 من مصانعها لمدة شهر واحد ابتداء من الجمعة المقبل بسبب الأزمة التي يواجهها قطاع السيارات بالولايات المتحدة.
 
وقالت الشركة في بيان من مقرها بديترويت "بسبب الأزمة المالية أصبح سوق السيارات يواجه صعوبات لنقص القروض الاستهلاكية لدى المشترين المحتملين".
 
وأضافت أن الموزعين أشاروا إلى أنهم رغم وجود "زبائن راغبين في اقتناء سيارات من طراز كرايسلر وجيب ودودج لم تستطع تلبية ذلك بسبب نقص التمويل"، مشيرة إلى أن مبيعاتها تراجعت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بنسبة 47.1%.
 
واعتبرت الشركة أن قرار إغلاق تلك المصانع جزء من مجهود "للحفاظ على إنتاج وتوزيع متطابق مع حاجيات السوق الأميركي".
 
وكشفت في هذا الصدد أنه نتيجة لذلك ستتوقف عمليات التصنيع بالشركة في نهاية 19 ديسمبر/ كانون الأول وأن العاملين بمصانعها لن يستأنفوا عملهم سوى يوم 19 يناير/ كانون الثاني 2009.
 
ولم تحدد الشركة عدد العمال المعنيين بهذا التوقف، لكن استنادا لبعض التقارير الإعلامية بلغ عددهم في سبتمبر/ حزيران 63480.
 
وتتوفر كرايسلر على 14 مصنعا للتجميع  وأخرى للمحركات وفروع للتصنيع خارج أميركا الشمالية.
 
دعم حكومي
ويأتي قرار الإغلاق هذا مباشرة بعد يوم من دعوة البيت الأبيض قطاع صناعة السيارات للقيام بـ"تنازلات" للحصول على دعم حكومي للخروج من الأزمة.
 
أوباما وعد بدعم قطاع السيارات (الفرنسية-أرشيف)
وكانت الأمور قد زادت تعقيدا بعد رفض مجلس الشيوخ منح شركات السيارات الأميركية قرضا بـ14 مليار دولار، ما دفع الإدارة الأميركية للتفكير في بدائل أخرى، منها تخصيص بعض أموال خطة الإنقاذ المالي لدعم شركات السيارات أو منح الشركات قروضا من الاحتياطي الاتحادي.
 
وتعهد الرئيس الأميركي المنصرف جورج بوش بالعمل سريعا لمساعدة قطاع السيارات. وقال إن إدارته ستحاول مساعدة شركات صناعة السيارات الأميركية المتعثرة بصورة عاجلة وإنها تدرس كل الخيارات للقيام بذلك.
 
وكان بوش قال للصحفيين في وقت سابق إن إفلاس شركات تصنيع السيارات الأميركية سيدمر اقتصاد البلاد الذي يعاني من الأزمة المالية، ولفت إلى أنه لا يستطيع أن يحدد بدقة موعد حصول الشركات على الدعم الحكومي، لكنه أشار إلى أن ذلك لن يكون بعيدا.
 
وعد أوباما
وبدوره عبر الرئيس المنتخب باراك أوباما في حملته الانتخابية عن دعمه لمضاعفة قيمة برنامج قروض إدارة الطاقة لصناعة السيارات لتطوير تكنولوجيا الاقتصاد في استهلاك الوقود إلى 50 مليار دولار بدل 25 مليارا المخصصة حاليا.
 
وقد سجل قطاع صناعة السيارات بأميركا أكبر انكماش له منذ 26 عاما في ظل الأزمة المالية الراهنة. وأظهرت بيانات صدرت الاثنين الماضي تراجعا في مبيعات السيارات بالولايات المتحدة بقوة في أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم.
المصدر : وكالات

التعليقات