قررت أوبك في وهران بالجزائر خفض إنتاجها بمقدار 2.2 مليون برميل يوميا (الفرنسية)

هوت أسعار النفط في أسواق آسيا الخميس إلى ما دون أربعين دولارا للبرميل لتصل إلى أدنى مستوياتها في أكثر من أربع سنوات رغم قرار منظمة أوبك خفضا كبيرا في الإنتاج.

 

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف إلى 39.19 دولارا وهو أدنى مستوى له منذ يوليو/تموز 2004 وزاد خام القياس الأوروبي لعقود فبراير/شباط 12 سنتا إلى 45.65 دولارا.

 

وقررت أوبك الأربعاء خفض إنتاجها بمقدار 2.2 مليون برميل يوميا على أن يبدأ سريانه في الأول من يناير/كانون الثاني وهو خفض يزيد قليلا عن التوقعات.

 

وجاءت  الخطوة عقب تخفيضات لأوبك بلغ حجمها الإجمالي مليوني برميل يوميا منذ سبتمبر/أيلول.

 

وقالت كل من روسيا وأذربيجان الأربعاء إنهما مستعدتان لمساندة أوبك في خفض الإنتاج لدعم الأسعار عن طريق خفض إنتاجيهما بنحو ستمائة ألف برميل يوميا.

 

لكن قرار أوبك ومساندة الدول المنتجة الأخرى لم يستطع تغيير اتجاه الأسعار التي انخفضت بنحو 107 دولارات منذ وصل الخام الأميركي الخفيف إلى أعلى مستوياته على الإطلاق وهو 147.27 دولارا للبرميل في منتصف يوليو/تموز الماضي.

 

ويقول محللون إنه مع انخفاض استهلاك العالم للطاقة بسبب الركود الاقتصادي الحالي وزيادة المخزونات في الدول الصناعية التي وصلت حاليا إلى 57 يوما من الاستهلاك من معدل 52 يوما في خمس السنوات السابقة فإن من الصعب أن يتغير الاتجاه النزولي للأسعار بقرار أوبك خفض الإنتاج.

 

وقالت وزارة الطاقة الأميركية إن مخزوناتها التجارية زادت بمقدار نصف مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 ديسمبر/كانون الأول ما يمثل خمسة أضعاف توقعات السوق.

 

وقال بنك الاستثمار الأميركي جي بي مورغان الخميس إنه خفض توقعاته لسعر خام القياس للنفط الأميركي في 2009 إلى 43 دولارا من تقدير سابق بلغ 69 دولارا.

 

وأوضح محللو البنك في مذكرة "أن الخفض الحاد لتوقعاتنا للسعر لعام 2009 من 69 دولارا إلي 43 دولارا للبرميل يعكس التدهور الجاري في البيئة الاقتصادية العالمية والانكماش الحاد الناتج عنه في الطلب العالمي على النفط في كل من 2008 و2009".

 

وقال ديفد إيزنبيرغر بمؤسسة بلاتس الاستشارية الأميركية إنه في حال عدم انتعاش الطلب فإن أي خفض لأوبك لن يأتي بالنتائج التي تتوقعها.

 

وتوقع بيتر ماغاير مدير قسم الاستثمار في مؤسسة كوموديتي وارانتس أستراليا في سيدني استمرار تدني الأسعار قائلا "قد نرى هبوطا للأسعار إلى 35 دولارا خلال أسابيع".

المصدر : وكالات