محللون يعبرون عن قلق في الأسواق حول عوائد الشركات (الفرنسية) 

تباين أداء بورصات الأسهم الآسيوية الثلاثاء وسط تعاملات حذرة، بينما يترقب المستثمرون قرارا بشأن أسعار الفائدة الأميركية. كما تراجع الدولار أمام اليورو والين.

ويتوقع على نطاق واسع أن يخفض الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سعر الفائدة الرئيسي بنسبة لا تقل عن 0.5% بعد تكرار تخفيضات أسعار الفائدة منذ بدء الأزمة المالية العام الماضي.

ويحتمل أن يكون لبيان الاحتياطي الاتحادي حول صحة أكبر اقتصاد في العالم المرافق لقراره بشأن سعر الفائدة بعد دخول هذا الاقتصاد في الركود، تأثير كبير على الأسواق.

وأدت مجموعة من التقارير حول عوائد الشركات إلى إثارة قلق المستثمرين حسب ما ذكره محللون. 

ويتوقع أن تنشر مجموعة غولدمان ساكس تقريرا اليوم يكشف أول خسارة لها منذ عملها عام 1999 نتيجة الأزمة المالية العالمية.

وأغلق مؤشر نيكي في طوكيو منخفضا بنسبة 1.12% وخسر مؤشر بورصة سيدني نسبة 1% من قيمته.

وارتفع مؤشر بورصة هونغ كونغ بنسبة 0.2% بينما زاد مؤشر كوسبي في سول بنسبة 0.3%.

وفتحت الأسواق الآسيوية اليوم على تراجع متأثرة بالانخفاض الذي شهدته الأسهم في وول ستريت أمس ووسط تراجع الثقة بالأعمال في اليابان وإشارات جديدة على تباطؤ اقتصادي في الصين.

وكانت الأسهم الأوروبية قد تراجعت أمس بعد أنباء سيئة للأسواق عن تأثر مؤسسات مالية أوروبية بعملية الاحتيال المالي التي طالت رجل الأعمال الأميركي برنارد مادوف وهزت وول ستريت.

العملات
"
الدولار ينخفض إلى أقل مستوياته في شهرين مقابل اليورو خلال التعاملات الآسيوية مع توقعات بخفض أسعار الفائدة الأميركية

"
وفي سوق العملات انخفض الدولار إلى أقل مستوياته في شهرين مقابل اليورو خلال التعاملات الآسيوية مع توقعات بخفض أسعار الفائدة الأميركية لتقترب من الصفر.

وارتفع اليورو إلى 1.3719 دولار وسط انحسار التحويلات إلى الدولار.

ولكن اليورو انخفض مقابل العملة اليابانية بنسبة 0.1% ليبلغ 123.97 ينا ويبقى قريبا من أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع الذي حققه أمس عند 124.55 ينا.

وانخفض الدولار بنسبة 0.3% إلى 90.35 ينا إلا أنه ظل أكبر من أقل مستوى له في 13 عاما الذي سجله الجمعة الماضي عندما بلغ 88.10 ينا.

المصدر : وكالات