فرنسا تدعم سياراتها وشركات إيطالية توقف إنتاجها
آخر تحديث: 2008/12/16 الساعة 02:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/16 الساعة 02:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/19 هـ

فرنسا تدعم سياراتها وشركات إيطالية توقف إنتاجها

رينو وبيجو ستروين أغلقتا بعض مصانعهما في ظل انخفاض الطلب (الفرنسية-أرشيف)

أبلغ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أقطاب صناعة السيارات في بلاده بأنه على استعداد لتزويد القطاع الذي يعاني من المتاعب بمساعدات إضافية على شكل قروض وضمانات حكومية.

وأوضح مكتب الرئيس الفرنسي الذي أعلن الخبر أن ساركوزي رهن كافة المساعدات التي تقدمها الحكومة لهذه الصناعة بموافقة الأعضاء الآخرين بالاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية.

وعن المساعدات التي أعلنها في الرابع من الشهر الجاري والتي تبلغ 26 مليار يورو (35 مليار دولار) كحزمة اقتصادية تحفيزية للقطاع، قال ساركوزي إن بعضها جاهز الآن وإن جزءا آخر منها سيفرج عنه في غضون الأيام القادمة.

وتشمل تلك الحزمة رصد ألف يورو كحافز لكل مستهلك يرغب في تبديل سيارته القديمة بأخرى جديدة ومليار يورو لخط إعادة التمويل لتمكين شركات صناعة السيارات من بيع سياراتها بالأجل.

وأوضح مكتب ساركوزي أن مسؤولين كبارا بأكبر شركتين فرنسيتين لصناعة السيارات وهما رينو وبيجو ستروين وكذلك في شركتي ميشلان وفاليو لمعدات السيارات شاركوا في الاجتماع.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة رينو كارلوس غصن في مقابلة صحفية إنه من الضروري مد صناعة السيارات الفرنسية بقروض حكومية طارئة حتى تتمكن من النجاة من الأزمة المالية العالمية. واعتبر أن المساعدات الحكومية في إطار حزمة التحفيز الاقتصادي ليست كافية.

يشار إلى أن شركتي رينو وبيجو ستروين قد أغلقتا بعض مصانعهما لتقليل الإنتاج في ضوء انخفاض الطلب على السيارات في أوروبا. وسجل الشهر الماضي تراجع معدل تسجيل السيارات الخاصة الجديدة في فرنسا بأكثر من 14%.

فيات توقف الإنتاج مؤقتا في مصانعها بإيطاليا (رويترز-أرشيف)

إيقاف إنتاج
وفي إيطاليا أعلنت شركة فيات توقف الإنتاج مؤقتا في مصانعها بإيطاليا اعتبارا من الاثنين نتيجة تراجع الطلب العالمي على السيارات.

وإثر ذلك بدأ نحو 48 ألف عامل في مصانع الشركة بإيطاليا عطلة تمتد قرابة شهر.

وقال متحدث باسم الشركة إنها قررت وقف الإنتاج حتى 12 يناير/كانون الثاني المقبل في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي وتأثير ذلك القوي على سوق السيارات.

يذكر أن فيات خامس أكبر شركة سيارات في أوروبا من حيث القيمة السوقية ما زالت من بين الشركات الأقل تضررا من الأزمة المالية الراهنة بفضل الأداء القوي لقطاع إنتاج السيارات والمعدات الزراعية.

وتنتج الشركة الإيطالية إلى جانب سيارات فيات سيارات ألفا روميو وفيراري الفارهة.

وكانت مبيعات فيات في السوق الإيطالية -وهي أكبر أسواقها- قد تراجعت خلال الشهر الماضي بنسبة 29.5% إلى 138352 سيارة وهو أقل مستوى للمبيعات منذ العام 1993.

ويتوقع الرئيس التنفيذي لفيات سيرجيو مارشيوني تراجع صافي أرباحها خلال العام المقبل بنسبة 85% إلى نحو 400 مليون يورو (535 مليون دولار) في ظل التراجع السريع والمطرد لسوق السيارات.

وأشار مارشيوني إلى بحث فيات عن شريك لإقامة تحالف يتيح للشركتين مواجهة تداعيات الأزمة المالية وتدهور أوضاع سوق السيارات.

سوزوكي تتأثر
وفي اليابان أعلنت شركة سوزوكي اليابانية للسيارات انسحابها من بطولة العالم للراليات نتيجة الأزمة المالية العالمية.

ويأتي هذا الإجراء بعد عشرة أيام فقط من انسحاب شركة هوندا اليابانية من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد للسبب نفسه.

وأكدت سوزوكي أنها قررت "التركيز على جوهر نشاطها" وبالتالي توصلت إلى قرار وقف نشاطها ببطولة العالم للراليات بداية من العام 2009.

المصدر : وكالات