طوكيو وبكين وسول تتعهد بمواجهة الأزمة المالية العالمية
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ

طوكيو وبكين وسول تتعهد بمواجهة الأزمة المالية العالمية

أسو (وسط) وجياباو (يسار) وميونغ باك تعهدوا بنبذ الخلافات وتعزيز التجارة (الفرنسية)

تعهد زعماء الصين واليابان وكوريا الجنوبية السبت بحشد تمويل لتجنيب آسيا أسوأ أزمة مالية عالمية وتكريس المنطقة لإحياء الاقتصاد العالمي.

واتفقت الدول الثلاث أثناء قمة تاريخية لدول شمال آسيا اليوم على تعزيز التعاون لمعالجة الأزمة المالية ونبذ الخلافات السابقة.

وأكد رئيس الوزراء الصيني وين جياباو لنظيره الياباني تارو أسو على أهمية التعاون بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية لتخطي الصعوبات نظرا للتأثير الكبير للأزمة المالية على الاقتصادات في أنحاء العالم. وانضم إلى الزعيمين لاحقا الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك.

وقال بيان بعد اجتماع في مدينة فوكوكا اليابانية إن الزعماء أكدوا أهمية اتخاذ خطوات تعزز الطلب في اقتصاداتهم التي تواجه أزمة، وتعهدوا باستبعاد فرض حواجز تجارية جديدة خلال العام المقبل. كما أبدوا دعمهم لتعزيز شبكة إقليمية لعقود مقايضة العملة، دون الكشف عن خطوات جديدة محددة.

"
اتفاق كوري ياباني صيني على صفقات مقايضة جديدة للعملة بقيمة تعادل نحو 50 مليار دولار سعيا للاستقرار الاقتصادي
"
وتضمن البيان عقد قمة للدول الثلاث سنويا والعمل على دراسة المزيد للاتفاق على تحرير التجارة في المنطقة.

وجاءت قمة قادة دول شمال آسيا الثلاث التي تمثل معا 75% من اقتصاد المنطقة وثلثي تجارتها بعد انهيار خطة إنقاذ لشركات صناعة السيارات الأميركية، ما أدى إلى عمليات بيع واسعة في الأسهم العالمية وجعلت الدولار يهبط أمام الين إلى أدنى مستوياته في 13 عاما.

وكانت سول التي تأثر اقتصادها بشكل أكبر جراء الأزمة المالية قد اتفقت أمس مع طوكيو وبكين على صفقات مقايضة جديدة للعملة بقيمة تعادل نحو 50 مليار دولار، في إطار مساع لتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

وقال البنك المركزي في كوريا الجنوبية إن اقتصاد البلاد سيواجه أبطأ نمو له منذ أكثر من عشر سنوات.

ولكن التوترات ظهرت مع شكوى أسو لجياباو من دخول سفن صينية إلى منطقة مياه تعتبرها اليابان تابعة لها في بحر الصين الشرقي.

المصدر : وكالات