ارتفاع أسعار النفط مع توقعات نمو الطلب في 2009
آخر تحديث: 2008/12/11 الساعة 23:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/11 الساعة 23:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/14 هـ

ارتفاع أسعار النفط مع توقعات نمو الطلب في 2009

وكالة الطاقة تتوقع أن يستأنف الطلب على النفط نموه في العام القادم (رويترز-أرشيف)

واصلت أسعار العقود الآجلة للنفط صعودها لتتجاوز مستوى 46 دولارا للبرميل اليوم بعد توقعات لوكالة الطاقة الدولية بأن الطلب العالمي سيستأنف النمو في العام القادم، وكذا تصريحات لوزير النفط السعودي بأن بلاده خفضت إنتاجها بأكثر من المتوقع الشهر الماضي.

كما ساهم في دعم الأسعار توقعات بأن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ستخفض الإمدادات في اجتماع الأسبوع المقبل بالجزائر.

ورجحت وكالة الطاقة في تقريرها الشهري الذي صدر اليوم أن يعاود الطلب العالمي على النفط نموه في العام المقبل بعد انكماشه هذا العام للمرة الأولى منذ عام 1983.

كما خفضت الوكالة توقعاتها للإمدادات من الدول المنتجة غير الأعضاء في منظمة أوبك العام القادم.

وقال محلل من مؤسسة أم.أف غلوبل روب لوخلين "كنا على دراية بالمعلومات السيئة في إشارة إلى انخفاض الطلب على النفط، غير أن تخفيض توقعات الإمدادات يعطي دعما للسوق".

وبلغ سعر عقود الخام الأميركي الخفيف تسليم يناير/كانون الثاني بحلول الساعة 15:11 بتوقيت غرينتش 46.77 دولارا مرتفعا 3.25 دولارات بعدما أنهى الجلسة السابقة ليلة أمس في بورصة نايمكس بنيويورك مرتفعا 1.45 دولار عند 43.52 دولارا.

وقفز خام القياس الأوروبي مزيج برنت 3.70 دولارات إلى 46.10 دولارا للبرميل.

وتتناقض توقعات وكالة الطاقة عن ارتفاع الطلب العام المقبل مع توقعات إدارة معلومات الطاقة التابعة للحكومة الأميركية التي قدرت هذا الأسبوع أن الاستهلاك سينخفض 450 ألف برميل يوميا في 2009 جراء  الأزمة المالية العالمية.

إنتاج السعودية
وصرح وزير النفط السعودي علي النعيمي أن إنتاج بلاده من النفط في الشهر الماضي جاء متفقا مع مستويات الإنتاج المستهدفة لأوبك. وأوضح النعيمي أن بلاده صدرت في نوفمبر/تشرين الثاني ما معدله 8.4933 ملايين برميل يوميا.

شكيب خليل طالب باتخاذ إجراء لضمان إزالة الفائض في المخزونات النفطية (الفرنسية-أرشيف)
ويتوقع أن يتفق أعضاء أوبك في اجتماعهم يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري على خفض جديد في الإنتاج لإبقاء الأسعار بعيدة عن أدنى مستوياتها في أربع سنوات الذي سجلته الأسبوع الماضي في الوقت الذي تكافح فيه انخفاض الطلب.

فائض المخزون
من جهته قال رئيس أوبك شكيب خليل إنه يجب على المنظمة أن تتخذ إجراء في اجتماعها القادم لضمان إزالة الفائض في المخزونات النفطية، وهو شيء قد يستغرق عاما لتحقيقه.

وأشار خليل وهو أيضا وزير الطاقة الجزائري إلى أن "مشكلة" فائض المخزونات النفطية متركزة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التي تشكل أربعة أيام من الاستهلاك العالمي.

وتسبب هبوط الطلب على النفط في الولايات المتحدة وبلدان متقدمة أخرى نتيجة الركود الاقتصادي الذي تعانيه في تراجع أسعار النفط من مستويات قياسية بلغته فوق 147 دولارا في يوليو/تموز الماضي، ما أثار قلقا بين أعضاء أوبك.

المصدر : وكالات

التعليقات