أعمال الشغب باليونان تكبّد الاقتصاد خسائر كبيرة
آخر تحديث: 2008/12/10 الساعة 23:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/10 الساعة 23:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/13 هـ

أعمال الشغب باليونان تكبّد الاقتصاد خسائر كبيرة

تكلفة الأضرار في أثينا وحدها بلغت نحو مائتي مليون يورو (الفرنسية)

أدت أعمال الشغب في اليونان إلى خسائر اقتصادية بمئات ملايين الدولارات على شكل خسائر للشركات والأعمال وأضرار وتسديد مدفوعات تأمين.

ونجم عن أعمال العنف التي استمرت خمسة أيام تخريب مئات المتاجر والإضرار بمعنويات المستهلكين وانعكست سلبيا على قطاع السياحة الذي يمثل نحو 20% من الناتج المحلي اليوناني الإجمالي وفاقم إضراب عام مخطط له منذ فترة الأربعاء الأمر سوءا.

وأعلن الاتحاد الوطني للتجارة تضرر 565 متجرا في العاصمة حيث قدر فاسيليس كوركيديس نائب رئيس الاتحاد الوطني للتجارة تكلفة الأضرار في أثينا وحدها بنحو مائتي مليون يورو (259 مليون دولار).

وعبر عن تراجع معنويات أصحاب المتاجر والمستهلكين إلى أدنى مستوياتها.

من جهتها قالت الحكومة اليونانية إنها ستقدم تعويضات مالية لأصحاب المتاجر المتضررة من الاضطرابات إلى جانب خفض الضرائب وتوفير القروض.

وتوقع المحلل الاقتصادي بلاتون مونوكروسوس من بنك "إف جي يورو" حدوث تأثير سلبي لأعمال الشغب على معنويات المستهلكين وإنفاق الأفراد، مشيرا إلى تجمد السوق لنحو أسبوع.

وقال إن هذا الوضع يؤثر سلبيا على السياحة في المدى الطويل لتأثر مفهوم السياح الأجانب بشأن الأمان في اليونان سلبيا بالتزامن مع ركود الوضع السياحي بسبب الأزمة العالمية.

وعبر آلاف اليونانيين في الشوارع عن غضب شعبي بسبب مقتل صبي برصاص الشرطة في حين يعيش المجتمع اليوناني حالة اضطراب نتيجة صعوبات اقتصادية وإصلاحات تفتقر للشعبية تتعلق بالمعاشات.

"
نجم عن إضراب عام توقف رحلات الطيران وإغلاق بنوك ومدارس وحدوث أعمال شغب لخامس يوم على التوالي

"
كما نجم عن إضراب عام الأربعاء توقف رحلات الطيران وإغلاق بنوك ومدارس وحدوث أعمال شغب لخامس يوم عندما تحول اجتماع نقابي حاشد -احتجاجا على الحالة الاجتماعية والسياسية في البلاد- إلى العنف.

ورغم عدم كشف خطط لتحركات كبيرة أخرى فإن الأوضاع بقيت هشة، وقال أصحاب الفنادق إن العنف تسبب في نفور السياح.

وذكر موظف في فندق فاخر في وسط أثينا -طلب عدم الكشف عن اسمه- أن الفندق شهد الكثير من إلغاء الحجوزات في وقت يعتبر عادة موسما جيدا.

وستعمل الشركات المؤمنة على طلب تعويضات تأمين من شركات التأمين لتغطية الأضرار والخسائر والعائدات للأعمال المتوقفة.

"
رئيس اتحاد أصحاب المتاجر في أثينا يستغرب احتمال هذا النوع من الحوادث لمدة 35 عاما مع عجز الشرطة عن معالجة الموقف

"
وتوقع دوكاس باليولوجوس الرئيس التنفيذي لشركة التأمين الوطنية ونائب رئيس اتحاد شركات التأمين اليونانية أن تصل قيمة التعويضات عشرات الملايين دون تحديده رقما نهائيا.

وأبدى تجار التجزئة قلقهم الكبير لعجز الحكومة عن حمايتهم مشيرين إلى مواجهات الطلاب مع الشرطة في كل ذكرى سنوية لمظاهرة عام 1973 التي ساهمت في الإطاحة بالحكم العسكري.

واستغرب رئيس اتحاد أصحاب المتاجر في أثينا باناجيس كاريلاس احتمال هذا النوع من الحوادث لمدة 35 عاما مع عجز الشرطة عن معالجة الموقف.

وأوضح اضطرار أصحاب المتاجر والموظفين قضاء الليل بداخل متاجرهم لحماية تجارتهم.

يشار إلى أن معدل البطالة في اليونان يفوق نسبة 7% ويعيش نحون 20% من اليونانيين تحت خط الفقر حيث يقل دخلهم عن مستوى ستمائة يورو (775 دولارا) شهريا.

المصدر : وكالات

التعليقات